معارضة جورجيا تتظاهر وروسيا تحذر بشأن أبخازيا وأوسيتيا
آخر تحديث: 2008/3/12 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/12 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/6 هـ

معارضة جورجيا تتظاهر وروسيا تحذر بشأن أبخازيا وأوسيتيا

المعارضة في جورجيا تطالب بإعادة تنظيم الانتخابات الرئاسية (رويترز)

تظاهر عدد من أنصار المعارضة في جورجيا للمطالبة بتنظيم انتخابات رئاسية جديدة، في حين حذرت روسيا من أن سعي جورجيا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) قد يؤدي إلى انشقاق منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

وقد تظاهر حوالي ألفي جورجي اليوم أمام مقر البرلمان في العاصمة تبليسي للمطالبة بتنظيم الانتخابات الرئاسية التي جرت مطلع يناير/كانون الثاني الماضي، وتقول المعارضة إن ميخائيل ساكاشفيلي فاز بها عن طريق التلاعب بالأصوات.

وأحاط المتظاهرون الذين يوجد عدد منهم منذ الأحد أمام البرلمان، بمقر السلطة التشريعية. وبدأ حوالي 50 منهم إضرابا عن الطعام بعضهم قرب مكتب رئيسة البرلمان.

وعلى خلفية ذلك التوتر علقت الجلسة البرلمانية اليوم لدقائق بعد تبادل الشتائم بين النواب الموالين لساكاشفيلي ونواب المعارضة.

وكان البرلمان يدرس في الجلسة التعديلات بشأن التمثيل النسبي. وتتهم المعارضة السلطة بالسعي إلى الحد من فرص انتخاب ممثليها في الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها في مايو/أيار المقبل.

وتأتي هذه التحركات بعد نحو يومين من مظاهرة مناوئة للرئيس ساكاشفيلي احتشد فيها نحو سبعة آلاف شخص أمام البرلمان، وألقى زعيم المعارضة ليفان غاتشيتشيلادزه خطابا طالب فيه بإبعاد الحكومة الحالية عن السلطة.

انضمام وانفصال
في مقابل تلك الضغوط يدعو الرئيس ساكاشفيلي المعارضة للتركيز على التوتر القائم مع روسيا على خلفية دعمها للحكومة الانفصالية في إقليم أبخازيا.

وفي هذا الصدد قال السفير الروسي لدى الناتو ديميتري روغوزين إن أي خطوة جديدة تقوم بها جورجيا نحو الانضمام للحلف قد تؤدي إلى انشقاق منطقتيها الانفصاليتين أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

وقال روغوزين في حديث مع وكالة الأنباء الفرنسية إنه "إذا وجهت دعوة إلى جورجيا من الحلف الأطلسي بدفع من الأميركيين يمكن عندها أن نتوقع انفصال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية".

وأشار السفير الروسي إلى أن الاستفتاء الذي نظم في ديسمبر/كانون الأول الماضي حول انضمام جورجيا إلى الحلف الأطلسي "جرى على جميع الأراضي الجورجية إنما ليس في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية".

وأضاف أنه إذا وافق الناتو على مشاركة جورجيا في خطة العمل من أجل الانضمام فهذا قد يؤدي إلى انشقاق هاتين المنطقتين، مشيرا إلى أن ذلك يثير قلق روسيا بحكم القرب الجغرافي والاتصال السكاني.

وحذر الدبلوماسي الروسي من أن ذلك التطور قد يضفي سخونة على النزاع الذي يعتبر "مجمدا" منذ أن انفصلت المنطقتين بحكم الأمر الواقع عن جورجيا عام 1991، داعيا الناتو إلى أن "يفهم جيدا أن ساكاشفيلي يريد الانضمام إلى الحلف الأطلسي لإقحامنا في النزاع".

وأشار روغوزين إلى أن روسيا لا تملك حق النقض (الفيتو) على توسيع الحلف الأطلسي "لكن لدينا سلطة معنوية وسياسية وكذلك مصالحنا الدولية".

المصدر : وكالات