عمال الإغاثة وسط الحطام الناتج عن أحد التفجيرات التي شهدتها لاهور (الفرنسية)

أدان الرئيس الباكستاني برويز مشرف التفجيرات التي شهدتها مدينة لاهور شرقي البلاد وخلفت 29 قتيلا على الأقل وأكثر من 150 جريحا، فيما عزا قسم من المعارضة مسؤولية تلك العمليات لسياسات الحكومة في مكافحة ما يسمى بالإرهاب.

وتوعد مشرف منفذي تلك الهجمات التي وصفها بالوحشية، وأكد في بيان نقلته وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية أن هذه الهجمات لن تثني عزم الحكومة على محاربة ومعاقبة "الإرهاب بكل قوتها".

ولم توجه السلطات الباكستانية حتى الساعة الاتهام لأي جهة، ولم تتبن حتى الآن أي جهة المسؤولية عن التفجيرات.

لكن مراسل الجزيرة في إسلام آباد أشار إلى أن حركة طالبان باكستان كانت قد هددت بتوسيع هجماتها لتشمل جميع أرجاء البلاد والمدن ما لم يتوقف الجيش عن عملياته التي ينفذها في منطقة القبائل المحاذية للحدود مع أفغانستان.

وعزا حزب الرابطة الإسلامية- جناح نواز شريف التفجيرات إلى العمليات العسكرية التي أمر مشرف بتنفيذها في منطقة القبائل لزعزعة استقرار البلاد، على حد وصف المتحدث باسم الحزب أحسن إقبال.

وعلى خلفية ذلك دعا إقبال الرئيس الباكستاني للاستقالة لتجنيب البلاد مزيدا من التفجيرات، مشيرا إلى أنه نفذ ما وصفها بعمليات مشوشة في منطقة القبائل وأحدث بالتالي تصدعا جديدا في المجتمع، على حد قوله.

مقر وكالة التحقيقات الفدرالية بلاهور تعرض لتفجيرين أحدهما بمفخخة (الفرنسية)
عشرات الضحايا
وكان مقر وكالة التحقيقات الفدرالية وسط لاهور قد تعرض لتفجيرين أسفرا عن سقوط 25 قتيلا بينهم 13 من عناصر الوكالة، إضافة إلى أكثر من 150 جريحا.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر أمنية أن أحد الانفجارين نفذ بواسطة سيارة مفخخة، في حين يشتبه بأن يكون التفجير الثاني انتحاريا. وحسب وزير الداخلية الباكستاني حامد نواز فإن الانفجار وقع قرب قاعة الاستقبال في المبنى.

وتسبب الانفجار بتدمير جزئي للمبنى المؤلف من ثمانية طوابق، في حين أخلت الشرطة المبنى خوفا من انهياره وأغلقت المنطقة. وكان نحو 200 موظف من جهاز التحقيقات موجودين داخل المبنى وقت الحادث إضافة إلى 16 من المعتقلين.

ووقع تفجير ثالث يشتبه بكونه هجوما انتحاريا بسيارة ملغومة في منطقة سكنية على بعد نحو 10 كلم من وكالة التحقيقات الفدرالية ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص بينهم طفلان.

وأوضحت الشرطة أن شخصين كانا في سيارة مفخخة فجرها بعد توقفها عند بوابة مكتب وكالة إعلانات.

وجاءت هذه التفجيرات بعد أسبوع من تفجيرين آخرين في لاهور أيضا أوقعا خمسة قتلى ونحو 20 جريحا واستهدف أحدهما كلية البحرية في المدينة بعملية انتحارية.

المصدر : الجزيرة + وكالات