أودينغا وكيباكي ورئيس البرلمان عند افتتاح جلسة للنواب الثلاثاء الماضي (رويترز-أرشيف)

يعقد البرلمان الكيني اليوم في نيروبي جلسة للبت في اتفاق تقاسم السلطة الذي وقعه الرئيس مواي كيباكي وزعيم المعارضة رايلا أودينغا نهاية الشهر الماضي برعاية الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان.

ومن المفترض أن ينهي الاتفاق أخطر أزمة سياسية تشهدها البلاد بعد إعلان كياباكي وأودينغا الفوز بانتخابات الرئاسة التي جرت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي والتي أعقبتها أعمال عنف بين أنصار الطرفين أوقعت ألف قتيل وشردت نحو 300 ألف آخرين.

وكان طرفا الانقسام السياسي الكيني قد اتفقا الأسبوع الماضي على تمرير اتفاق تقاسم السلطة داخل البرلمان بسرعة، تمهيدا لتشكيل حكومة جديدة ستكون مهمتها الأولى مواجهة الأزمات التي نشأت عن الاحتراب الأهلي.

تدخل الجيش
وتأتي الجلسة المرتقبة بعد يوم من استخدام الجيش الكيني مروحياته وقواته البرية لمطاردة المليشيات المشتبه بتورطها في عمليات قتل واسعة بمنطقة ماونت ألغون الواقعة في الوادي المتصدع غرب البلاد عام 2006 بسبب خلافات على الأراضي.

وقال عضو البرلمان عن منطقة ماونت ألغون فرد كابوندي إن الناس يفرون جراء القصف الجوي وملاحقات الجيش، غير أن المفوض المسؤول عن المنطقة نفى استهداف الجيش للقرويين، وذكر أن القوات المسلحة تلاحق المليشيات وتتجنب بث الذعر في قلوب المدنيين.

كيني يحاول إطفاء حريق في المنطقة
التي تدخل فيها جيش بلاده (رويترز)
من جهته رفض المتحدث باسم وزارة الدفاع الكينية إعطاء تفاصيل حول طبيعة عمليات الجيش في ماونت ألغون، مكتفيا بالقول إنها تساعد السلطات المحلية.

وقال متحدث في الفرع المحلي للصليب الأحمر الكيني إن نحو 30 ألف قروي فروا من منازلهم بعدما بدأت قوات الجيش يوم الأحد ملاحقة عناصر المليشيات.

وكانت الشرطة قد اتهمت المليشيات المحلية بقتل 13 شخصا حرقا أو شنقا في ماونت ألغون، لكن أحدا لم يعلن مسؤوليته عن الهجمات.

وتشير موجة العنف في هذه المنطقة الواقعة في ما يعرف بالوادي المتصدع إلى نوعية الخلافات القائمة في البلاد منذ عهد الاستعمار والتي تعود إلى السطح بين حين وآخر.

مساعدة أميركية
في سياق آخر سمح الرئيس الأميركي جورج بوش بالإفراج عن 4.9 ملايين دولار كمساعدة للأشخاص الذين أرغموا على النزوح بسبب أعمال العنف التي أعقبت الانتخابات الرئاسية في كينيا، حسب ما أعلنه البيت الأبيض.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض غوردون جوندرو أمس إن هدف هذه المساعدة تأمين الحاجات الإنسانية لعدد متزايد من اللاجئين والنازحين ضحايا النزاع في كينيا وأوغندا.

المصدر : وكالات