بدء محاكمة المتهمين باغتيال بوتو
آخر تحديث: 2008/3/11 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/11 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/5 هـ

بدء محاكمة المتهمين باغتيال بوتو

إجراءات أمنية مشددة أمام مقر محكمة راولبندي (رويترز)

مثل خمسة أشخاص يشتبه بضلوعهم في اغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو أمام محكمة لمكافحة الإرهاب، في حين عقد الرئيس برويز مشرف لقاء مع مستشاريه القانونيين بعد اتفاق أحزاب المعارضة التي فازت في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وأعلن مسؤول في محكمة مكافحة الإرهاب في راولبندي أن القاضي حبيب الرحمن أمر بتوزيع نسخ عن بيان الاتهام على المتهمين الخمسة، وهم اعتزاز شاه وحسنين غول وعبد الرشيد وشير زمان ورفقت.

وأوضح أن المحكمة ستعقد جلسة جديدة تفصّل أثناءها الاتهامات، دون أن يحدد تاريح انعقاد تلك الجلسة.

وذكرت مصادر إعلامية أن المتهمين كانوا ملثمي الوجه ومكبلي الأيدي وسط مواكبة ضخمة من وحدات كومندوس في الشرطة لدى وصولهم إلى المحكمة.

وكان المتهمون الخمسة قيد التوقيف الاحترازي منذ السادس من مارس/آذار الجاري في سجن أديالا المحاط بإجراءات أمنية مشددة، بعد اعتقال شاه وشير زمان في يناير/كانون الثاني الفائت في منطقة القبائل بوزيرستان، في حين اعتقل الباقون الشهر الماضي في مدينة راولبندي.

وذكرت التحقيقات أن غول ورفقت اعترفا بأنهما ساعدا وأمنا الملجأ للانتحاري الذي نفذ عملية الاغتيال.

وكانت الشرطة اتهمت رسميا مطلع الشهر الجاري الزعيم المفترض للقاعدة في باكستان بيت الله محسود بالوقوف وراء الهجوم، غير أنه نفى ذلك.

يذكر أن بوتو اغتيلت يوم 27 ديسمبر/كانون الأول الفائت في راولبندي في هجوم انتحاري أسفر أيضا عن مقتل 23 شخصا.

المعارضة اتفقت على تشكيل حكومة ائتلافية وإعادة القضاة المقالين (رويترز)
مشاورات قانونية
وفي الشأن السياسي كشفت مصادر مقربة من الرئيس مشرف أن الأخير عقد في مقره بمدينة راولبندي مشاورات مع مستشاريه القانونيين، دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل عن طبيعة هذه المشاورات.

وأكد نائب وزير الإعلام سابق طارق عظيم أن مشرف لن يتنحى عن منصبه أيا كانت الأسباب أو التحالفات السياسية للحكومة الجديدة.

وتوقع عظيم في تصريح لوسائل الإعلام أن يتراجع حزب الشعب -بزعامة آصف زرداري زوج رئيسة الوزراء الراحلة بينظير بوتو- وحزب الرابطة الإسلامية (نون) بزعامة نواز شريف، عن خطاباتهما النارية ضد الرئيس مشرف.

ورأى أن على هذه الأحزاب أن تستقر أولا على التشكيلة الحكومية التي ستقسم اليمين أمام الرئيس وأن تتقبل وجود رئيس للبلاد "باق في منصبه"، ملمحا إلى الخلافات التقليدية بين حزب الشعب والرابطة الإسلامية جناح نواز شريف.

يشار إلى أن زرداري وشريف وقعا الأحد اتفاقا لتشكيل حكومة ائتلافية، وتعهدا بإعادة القضاة الذين أقالهم الرئيس مشرف إلى مناصبهم في ثلاثين يوما بعد انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان الجديد.

ويرى المراقبون أن هذا التعهد يعتبر خطوة تمهيدية لدعوة القضاة -وعلى رأسهم رئيس المحكمة العليا افتخار تشودري بعد عودتهم إلى مناصبهم- للبت بشرعية انتخاب مشرف رئيسا للبلاد.

وعن هذه النقطة تساءل عظيم عن الكيفية التي ستتم بها إعادة القضاة المقالين عبر قانون يقره برلمان يشترط أغلبية بسيطة أو غالبية الثلثين لتحقيق ذلك، مؤكدا أن الأمر يعتبر مسألة قانونية بالدرجة الأولى لا علاقة للسياسة بها.

في الأثناء أكد مصدر رسمي أن رئيس الحكومة الانتقالية محمدميان سومرو أرسل إلى الرئيس مشرف الاثنين كتابا رسميا للدعوة إلى جلسة للجمعية الوطنية أو مجلس النواب.

وعلى الرغم من أنه لم يحدد بعد تاريخ الجلسة، فإن الدستور يلزم الرئيس بدعوة البرلمان بعد أسبوع من تلقيه كتاب التوصية من رئيس الحكومة.

المصدر : وكالات