الشرطة طوقت المحتجين وفرقتهم بالقوة (الفرنسية-أرشيف)
فضت شرطة مكافحة الشغب في أرمينيا تجمعا احتجاجيا للمعارضة ضد الانتخابات الأخيرة في ميدان الحرية بالعاصمة يريفان.
 
ويحتج آلاف من مؤيدي المعارضة يوميا منذ الانتخابات التي جرت في 19 فبراير/شباط الماضي وفاز بها رئيس الوزراء سيرج ساركيسيان، وقالت المعارضة إن الانتخابات زورت لحرمانها من الفوز.
 
وصرح متحدث باسم زعيم المعارضة ليفون تير بطروسيان الذي يقود الاحتجاجات، أن شرطة مكافحة الشغب تحركت في ساعات الصباح الأولى وطوقت المحتجين الذين تواجد بعضهم منذ أسبوع.
 
وقال المتحدث آرمان موسينيان "أتوا وأوسعوا الناس ضربا وأبعدوا الجميع". وذكر شهود عيان أن الشرطة وصلت حين كان بعض المحتجين نياما.
 
وكانت السلطات الحكومية أعلنت أن صبرها ينفد إزاء الاحتجاجات التي تعرقل الحياة الطبيعية في المدينة.
 
وفي السياق نفسه وافق سركيسيان على تشكيل حكومة ائتلافية مع أرتور بغدساريان (39 عاما) زعيم حزب معارض حل ثالثا في الانتخابات الأخيرة.
 
وتلقى بغدساريان الرئيس السابق للبرلمان الأرمني، وعدا من سركيسيان بأن يتولى منصب "سكرتير مجلس الأمن لدى الرئيس"، وهو منصب رئيسي في الحكومة. وقال "أنا واثق بان تعاوننا سيكون صادقا وأن عملنا سيسفر عن نتائج جيدة".

المصدر : وكالات