تركيا تدعو للتعاون ضد الكردستاني وتنسحب من شمال العراق
آخر تحديث: 2008/3/2 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/2 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/25 هـ

تركيا تدعو للتعاون ضد الكردستاني وتنسحب من شمال العراق

أنقرة تقول إن قواتها حققت أهدافها في شمال العراق بعد نحو أسبوع من القتال (رويترز)

دعت تركيا العراق إلى التعاون ضد عناصر حزب العمال الكردستاني وذلك بعد أن سحبت قواتها من شمال العراق في أعقاب عملية عسكرية واسعة النطاق لملاحقة عناصر الحزب، قالت أنقرة إنها حققت أهدافها.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أمس الجمعة إنه يجب على تركيا والعراق ألا يسمحا لمن سماهم المتمردين الأكراد بـ"تخريب" علاقاتهما الثنائية، داعيا بغداد إلى التعاون لطرد عناصر حزب العمال من شمال العراق.

وفي كلمة وجهها إلى الشعب عبر التلفزيون حض أردوغان المسلحين الأكراد على إلقاء السلاح، معتبرا أن الديمقراطية التركية "ناضجة بما فيه الكفاية" لمعالجة النزاع الكردي.

وجاءت كلمة أردوغان بعد ساعات من إعلان نهاية الحملة العسكرية التي استمرت أسبوعا ونفذها الجيش التركي في شمال العراق ضد مقاتلي حزب العمال الذين يتحصنون في كردستان العراق.



رجب طيب أردوغان يدعو المقاتلين الأكراد إلى التخلي عن السلاح (الفرنسية-أرشيف)

انسحاب ومعارك
وأكدت هيئة الأركان التركية في بيان على شبكة الإنترنت أن الجيش التركي سحب قواته من شمال العراق أمس الجمعة في ختام العملية العسكرية التي انطلقت في 21 فبراير/شباط الماضي.

وأكدت الهيئة في بيان لها أن قرار الانسحاب من شمال العراق لم يتخذ بناء على تدخلات خارجية.

وأشار بيان الهيئة إلى أن 240 "متمردا كرديا" قتلوا خلال أيام الحملة الثمانية مقابل مقتل 27 من عناصر الجيش. وأوضح أن قواته "ستراقب أنشطة الإرهابيين بشمال العراق عن كثب, ولن يتم التسامح مع أي تهديد ينطلق من هذه الأراضي ضد تركيا".

وفي مقابل الرواية التركية لذلك الانسحاب يقول مسؤول العلاقات الخارجية بحزب العمال أحمد دانيس إن انسحاب القوات التركية جاء بسبب شراسة المعارك مع حزبه.

وفي تصريحات سابقة توعد دانيس برد "قاس إذا لم تسحب تركيا قواتها"، قائلا إنه إذا لم تنسحب القوات التركية من شمال العراق فإنها "ستعيد جنودها في نعوش".



روبرت غيتس زار أنقرة قبل أن تسحب تركيا قواتها من شمال العراق (الفرنسية)
مهمة قصيرة
ووصفت واشنطن التوغل التركي بشمال العراق بأنه كان قصيرا نسبيا. وحذر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي غوردون جوندرو من احتمال شن ضربات في المستقبل ضد عناصر حزب العمال بشمال العراق, معتبرا أن التوغل الأخير كان "محدد الأهداف".

وأكد المتحدث الأميركي أن واشنطن وأنقرة لا تزالان تعتبران حزب العمال الكردستاني "منظمة إرهابية".

وإبان العملية العسكرية التركية بشمال العراق دعا الرئيس الأميركي جورج بوش أنقرة إلى الانسحاب من كردستان العراق "بالسرعة الممكنة" بعد تحقيق أهداف العملية.

وجاءت تصريحات بوش بعد أن اختتم وزير دفاعه روبرت غيتس زيارة قصيرة لأنقرة التقى فيها رئيس الجمهورية عبد الله غل ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ورئيس هيئة الأركان العامة للجيش الجنرال يشار بويوكانيت.

وأوضح الوزير الأميركي قبل أن يصل إلى العاصمة التركية أنه يريد أن تكون المهمة قصيرة، وألا تتجاوز بضعة أيام أو أسبوعا أو أسبوعين.

المصدر : الجزيرة + وكالات