أنقرة تنهي توغلها بشمال العراق وواشنطن تصفه بالمحدود
آخر تحديث: 2008/3/1 الساعة 04:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/1 الساعة 04:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/23 هـ

أنقرة تنهي توغلها بشمال العراق وواشنطن تصفه بالمحدود

الجيش التركي انسحب من شمال العراق بعد ثمانية أيام من قتال عناصر حزب العمال (رويترز)

وصفت واشنطن التوغل التركي بشمال العراق بأنه كان قصيرا نسبيا, بعد ساعات من إعلان الجيش التركي انسحاب جميع قواته وعودتها إلى قواعدها بعد تحقيق المهمة بـ"نجاح", في حين اعتبر حزب العمال الكردستاني أن الانسحاب جاء بسبب شراسة المعارك مع عناصره.
 
وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي غوردون جوندرو إن بلاده وأنقرة لا تزالان تعتبران حزب العمال الكردستاني "منظمة إرهابية".
 
وحذر جوندرو من احتمال شن ضربات في المستقبل ضد عناصر حزب العمال بشمال العراق, معتبرا أن التوغل الأخير كان "محدد الأهداف".
 
لا تدخل خارجيا
ملف خاص
وجاء الموقف الأميركي بعد ساعات من تأكيد هيئة الأركان التركية في بيان على شبكة الإنترنت أن قرار الانسحاب لم يتخذ بناء على أي تدخلات خارجية. 
 
وأشار البيان إلى أن 240 "متمردا كرديا" قتلوا خلال أيام الحملة الثمانية مقابل مقتل 27 من عناصر الجيش. وأوضح أن قواته "ستراقب أنشطة الإرهابيين بشمال العراق عن كثب, ولن يتم التسامح مع أي تهديد ينطلق من هذه الأراضي ضد تركيا".
 
وفي وقت سابق أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباي أن جميع القوات التركية أتمت انسحابها من شمال البلاد.
 
أما مسؤول العلاقات الخارجية بحزب العمال أحمد دانيس فقال إن انسحاب القوات التركية جاء بسبب شراسة المعارك مع حزبه. وفي تصريحات سابقة توعد دانيس برد "قاس" إذا لم تسحب تركيا قواتها. وقال دانيس إذا لم تنسحب القوات التركية فإنها "ستعيد جنودها في نعوش".

غيتس أجرى محادثات مع المسؤولين الأتراك تركزت على شمال العراق (الفرنسية)
دعوة للانسحاب
وتأتي أنباء الانسحاب التركي بعد ساعات من دعوة الرئيس الأميركي جورج بوش أنقرة إلى الانسحاب من كردستان العراق "بالسرعة الممكنة" بعد تحقيق أهداف العملية.
 
وجاءت تصريحات بوش بعد أن اختتم وزير دفاعه روبرت غيتس زيارة قصيرة لأنقرة التقى فيها رئيس الجمهورية عبد الله غل ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ورئيس هيئة الأركان العامة للجيش الجنرال يشار بويوكانيت.
 
وأوضح الوزير الأميركي قبل أن يصل إلى العاصمة التركية أنه يريد أن تكون المهمة قصيرة، وألا تتجاوز بضعة أيام أو أسبوعا أو أسبوعين.
 
ونقل التلفزيون التركي عن بويوكانيت قوله "وقت قصير هو مفهوم نسبي وقد يكون يوما واحدا وقد يكون عاما". لكن غيتس هوّن بعد لقائه المسؤولين الأتراك من أي خلافات قائلا إن لواشنطن وأنقرة مصالح مشتركة. 
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: