غيتس وإيفانوف يلتقيان على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن
آخر تحديث: 2008/2/10 الساعة 02:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/10 الساعة 02:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/4 هـ

غيتس وإيفانوف يلتقيان على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن

غيتس (يمين) مع إيفانوف (وسط) في حديث مع الأمين العام لحلف الناتو (رويترز)

اعتبر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن روسيا ترغب في مواصلة الحوار مع بلاده بشأن الدرع الصاروخي، وذلك إثر لقاءه النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي سيرغي إيفانوف على هامش أعمال المؤتمر الرابع والأربعين للدفاع في ميونيخ.

وأوضح غيتس في حديثه للصحفيين عقب اجتماعه مع إيفانوف أنه بحث مع هذا الأخير مسألة الدرع الصاورخية التي تنوي واشنطن نشرها في بولندا وجمهورية التشيك.

وأضاف أنه "لاتزال هناك إرادة للحوار بين الجانبين" على الرغم من التصريحات الروسية المتشددة بهذا الشأن، لكنه لم يكشف عن ماهية الاقتراحات المطروحة على طاولة البحث.

وكان غيتس ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس فشلا أثناء زيارتهما المشتركة إلى موسكو في أكتوبر/تشرين الأول الفائت في التوصل إلى اتفاق بشأن الدرع الاميركية المضادة للصواريخ.

بيد أن الجانبين أعلنا بعد ذلك نيتهما عقد اجتماع جديد بعد ستة أشهر في الولايات المتحدة.

أما نائب رئيس الوزراء الروسي فقد أشار إلى أن حديثه مع غيتس تناول عددا من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، لافتا إلى وجود ما أسماه العديد من هذه المسائل بين الجانبينن، منها الحد من انتشار الأسلحة النووية وقضية أنظمة الدرع الصاروخية، بحسب تعبيره.

البرادعي مع وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير (رويترز)
كوسوفو
وفي شأن متصل بإقليم كوسوفو، رجح وزير الدفاع الأميركي أن ترد موسكو "بحرص وحذر" على استقلال الإقليم عن حليفتها صربيا الذي ترفضه القيادة الروسية بشكل قاطع كونه يشكل سابقة خطيرة في العالم كله.

وعلى الرغم من أن تأكيده بأن مسألة كوسوفو لم تطرح أثناء لقاءه بإيفانوف في ميونيخ، قال غيتس "انطلاقا من وجهة نظر شخصية، أعتقد أن الروس سيردون بحذر على استقلال كوسوفو الذي لن يقبلوه بالطبع".

دعوة البرادعي
من جهة أخرى سخر غيتس وإيفانوف من دعوة محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية لكل من الولايات المتحدة وروسيا لنزع ترسانتهما النووية.

وحدث ذلك أمام الصحفيين قبل أن ينصرف الرجلان إلى اجتماعهما المنفرد على هامش مؤتمر ميونيخ.

وبهذا الصدد قال إيفانوف ضاحكا موجها كلامه إلى غيتس "العالم كله يشير إلينا نحن وأنتم باعتبارنا مسؤولين عن كل شي" بينما رد عليه غيتس مازحا "كالعادة هناك أشياء لا تتغير أبدا".

وكان البرادعي طالب في حديث أمام المؤتمر بشأن انتشار أسلحة الدمار الشامل الولايات المتحدة وروسيا بأن يكونا "مثالا يحتذى" في مجال نزع السلاح النووي باعتبارهما مالكتين لأكبر ترسانتين نوويتين.

المصدر : وكالات