سيرغي لافروف قال إن بلاده "لن تقف مكتوفة الأيدي" (الفرنسية-أرشيف)

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الولايات المتحدة الأميركية بالسعي إلى تطويق روسيا بقواعدها المضادة للصواريخ وبالتصرف وفقا لـ"مفهوم إمبريالي".

وقال لافروف في مقابلة مع صحيفة "غازيتا فيبورجا" البولندية الخميس إن "عناصر الدفاع الإستراتيجي الأميركية المضادة للصواريخ موجودة أو بدأ نشرها في ألاسكا وكاليفورنيا وشمال شرق آسيا. وعندما ننظر إلى الخارطة يتبين بوضوح أن كل شيء مركز حول حدودنا".

وأكد لافروف "من السذاجة الاعتقاد أن قاعدة أميركية مضادة للصواريخ في أوروبا موجهة إلى موقع غير الأراضي الروسية، مع الأسف من الصعب تفسير ذلك بطريقة أخرى سوى المفهوم الإمبريالي".

وأضاف الوزير الروسي "سنسمع في المستقبل القريب على الأرجح عن مئات وربما آلاف الصواريخ المضادة في عدة مناطق من العالم، بما فيها أوروبا وبولندا ليست سوى بالون اختبار".

وتابع أن "روسيا لا تخشى عشرة مضادات صواريخ بل النزعة إلى تقريب البنى التحتية الأميركية من حدودنا هي التي تشكل الخطر الحقيقي"، مؤكدا أن روسيا "لن تقف مكتوفة الأيدي أمام تراكم القدرات الإستراتيجية الأميركية عند حدودها".

وترغب واشنطن في نشر عشر منصات دفاع صاروخي في بولندا ورادارا متطورا في جمهورية تشيكيا مبررة ذلك بأنها تستبق ما تقول إنه خطر محتمل من "دول مارقة". ويثير هذا المشروع شكوك روسيا التي تقول إنه يستهدف أمنها.

المصدر : وكالات