روسيا تدعو أوروبا لعدم الاعتراف باستقلال كوسوفو
آخر تحديث: 2008/2/7 الساعة 03:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/7 الساعة 03:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/1 هـ

روسيا تدعو أوروبا لعدم الاعتراف باستقلال كوسوفو

 
دعا سفير روسيا لدى الاتحاد الأوروبي إلى عدم الاعتراف بإعلان استقلال كوسوفو إذا ما تم، مشددا على أن ذلك الاستقلال لن يفيد قادة كوسوفو في شيء.
 
وأكد السفير فلاديمير تشيغوف أن الاعتراف باستقلال كوسوفو سيشكل "انتهاكا لإعلان هلسنكي النهائي وانتهاكا للقرار 1244 الصادر عن مجلس الأمن الدولي" الذي أقر تفويضا تدير عبره الأمم المتحدة كوسوفو منذ العام 1999.
 
واعتبر السفير الروسي في تصرحات صحفية أن خطوة من هذا القبيل لن تأتي بأي فائدة عملية لسكان كوسوفو بما أن  موسكو "ستمنع في شكل أكيد" الدولة الجديدة من الانتماء إلى الأمم المتحدة وإلى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أو غيرها من المنظمات الدولية.
 
تحذير
وحذر تشيغوف من أن "شائبة" ستشوب علاقات الدول التي ستعترف باستقلال كوسوفو مع روسيا من دون التلويح بتدابير عقابية.
 
واعتبر أن وجود الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو) في كوسوفو سيكون غير قانوني إذا قاما بأي خطوات دعما لإعلان الاستقلال من جانب واحد.
 
وأوضح المسؤول الروسي أن قرار الاتحاد نشر بعثة من الشرطة وأفراد القضاء في كوسوفو لا يستند إلى أي أساس في القانون الدولي حيث أن ذلك يتطلب تكليفا من الأمم المتحدة.
 
وقال "إن قوة حفظ السلام التي يقودها حلف شمال الأطلسي في كوسوفو ستنتهك تفويض الأمم المتحدة إذا تدخلت على سبيل المثال لإخماد احتجاجات من جانب الأقلية الصربية في كوسوفو ضد إعلان الاستقلال".
 
وتؤيد روسيا رفض صربيا السماح باستقلال إقليم كوسوفو الصربي ذي الأغلبية الألبانية المسلمة وعرقلت بذلك صدور قرار من مجلس الأمن كان من شأنه منح الإقليم استقلالا يخضع للإشراف الدولي.
 
وكان قادة كوسوفو أعلنوا أنهم ينوون إعلان استقلال الإقليم في فبراير/شباط وربما في منتصف الشهر، فيما تبدو غالبية الدول الأوروبية مستعدة للاعتراف به.
 
ويعتبر الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي قرار مجلس الأمن رقم 1244 الذي صدر عام 1999 بعدما أخرج قصف حلف الأطلسي القوات الصربية من كوسوفو يوفر أساسا قانونيا كافيا لاستمرار وجود قوات حفظ السلام والمراقبين الأجانب، ولم يتخذ مجلس الأمن موقفا بهذا الصدد.
المصدر : وكالات