حسينة واجد تنفي التهم الموجهة إليها وتصف محاكمتها بأنها سياسية (الفرنسية-أرشيف)

كسبت رئيسة الوزراء البنغالية السابقة الشيخة حسينة واجد نصرا قضائيا ضد الحكومة المدعومة من الجيش، بعد أن قضت المحكمة بعدم جواز محاكمتها بتهم الفساد بمقتضى قانون الطوارئ.

وقالت المحكمة العليا في دكا إن محاكمة الشيخة حسينة التي تولت رئاسة الوزراء من 1996 الى 2001 غير قانونية، مما يلقي بظلال من الشك على جميع دعاوى الفساد المنجزة أو العالقة التي رفعتها السلطات.

وقال رفيق الحق محامي الشيخة حسينة للصحفيين في دكا إن هذه النصر القضائي لن يعمر طويلا لأن الحكومة ستحيل القضية إلى المحكمة الوطنية العليا المعروفة بانحيازها للسلطات.

وكانت الشيخة حسينة قد مثلت أمام المحكمة الشهر الماضي بتهمة الحصول على أكثر من أربعمائة ألف دولار بطريقة غير مشروعة. ونفت رئيسة الوزراء السابقة هذه الاتهامات وقالت إن الحكومة تحاول تدمير حياتها السياسية.

وفي حال إدانتها، تواجه الشيخة حسينة حكما بالسجن لمدة 14 عاما. وينتظر أن تستمر محاكمتها لمدة شهرين بمقتضى أحكام قانون الطوارئ الساري حاليا في البلاد.

وتحتجز رئيسة الوزراء السابقة حاليا في بناية قريبة من مجمع البرلمان في العاصمة دكا منذ اعتقالها في يوليو/تموز الماضي.

ومن المنتظر أن تواجه رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء المحتجزة في مبنى آخر بنفس المجمع أيضا محاكمة بتهمة الكسب غير المشروع قريبا.

المصدر : وكالات