توزيع الغذاء على الأطفال المشردين جراء أعمال العنف في كينيا (الفرنسية)

قتل 12 شخصا في أعمال عنف وقعت الثلاثاء غربي كينيا وفق ما أعلنت مصادر الشرطة، يأتي هذا بينما ينتظر أن يتوجه وفد تحقيق تابع للأمم المتحدة إلى نيروبي للتحقيق في الاضطرابات الدامية والانتهاكات التي أعقبت الإعلان عن نتائج انتخابات متنازع عليها أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في الشرطة الكينية طلب عدم كشف اسمه أن خمسة قتلى سقطوا برصاص قوات الأمن في ولاية نيانزا. وبرر قتلهم بأنهم كانوا على وشك إضرام النار في منزل مسؤول حكومي، حيث عثر معهم على سهام وسواطير.
 
كما قتل شابان آخران برصاص الشرطة في المنطقة نفسها بعدما ألقيا أسهما على شرطيين أمراهما بالتوقف، في حين قتلت قوات الأمن رجلين آخرين كانا يحاولان إضرام النار في مطعم، بينما سقط ثلاثة قتلى بالسهام في نفس الولاية.

تحقيق أممي
وفي ظل استمرار أعمال العنف أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة الثلاثاء أن محققين من المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للمنظمة الدولية سيتوجهون الأربعاء إلى كينيا لإجراء تحقيق يستغرق ثلاثة أسابيع في الانتهاكات التي ارتكبت أثناء أعمال العنف التي وقعت بعد الانتخابات.
 
وسيرفع الفريق المكون من سبعة محققين تقريره إلى المفوضية العليا لحقوق الإنسان لويز أربور التي أمرت بتقصي الحقائق.
 
وأوضح المتحدث إيفون إيدومو في بيان صحفي في جنيف أن المحققين سيجرون مقابلات مع الناجين من أعمال العنف العرقية، وأقارب الضحايا والسلطات إلى جانب ممثلي المعارضة والمنظمات غير الحكومية.
 
وطبقا لإحصاءات نشرها الصليب الأحمر الكيني الثلاثاء فإن حصيلة أعمال العنف منذ إعادة انتخاب الرئيس مواي كيباكي في 27 ديسمبر/كانون الأول بلغت ألف قتيل، بينما تشير منظمات الإغاثة إلى نزوح ثلاثمائة ألف كيني بسبب الأزمة.
 
كوفي أنان يرعى محادثات الحكومة والمعارضة الكينية (الفرنسية)
استئناف المفاوضات
يأتي هذا في حين استأنفت الحكومة الكينية والمعارضة الثلاثاء محادثات بشأن تقاسم السلطة، برعاية الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان.
 
ووصف مسؤول في وزارة الخارجية الكينية البحث في تقاسم السلطة بأنها نقطة صعبة.
 
ويتهم زعيم المعارضة رايلا أودينغا الذي حل ثانيا رسميا في الانتخابات الرئيس كيباكي بالتزوير في الانتخابات، التي شابتها تجاوزات كثيرة وفق العديد من المراقبين الدوليين.
 
وقد اتفقت الحكومة والمعارضة في كينيا على دعم التحركات الرامية لإرساء السلام في البلاد وتشكيل لجنة للتحقيق في الأحداث الدامية التي شهدتها البلاد في خضم الأزمة السياسية الناجمة عن الخلافات بشأن الانتخابات الرئاسية.
 
وكانت الحكومة والمعارضة وقعتا في الأول من الشهر الجاري خريطة طريق لاحتواء الأزمة في غضون 15 يوما على أبعد تقدير.
 
وجاءت تلك الخطوة بعد انطلاق المحادثات رسميا برعاية أنان يوم 28 يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : وكالات