تأجيل التوقيع على اتفاقية شراكة بين صربيا وأوروبا
آخر تحديث: 2008/2/7 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/7 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/1 هـ

تأجيل التوقيع على اتفاقية شراكة بين صربيا وأوروبا

أولي ريهن (يمين) في مؤتمر صحفي مع نائب رئيس وزراء صربيا (الفرنسية-أرشيف)

تأجل التوقيع على اتفاقية شراكة سياسية واقتصادية بين صربيا والاتحاد الأوروبي بسبب انقسام في صفوف الحكومة الصربية بشأن إرسال بعثة أوروبية إلى كوسوفو، اعتبرتها بلغراد خطوة تمهيدية لاستقلال الإقليم.
 
وقال المفوض الأوروبي المكلف بتوسيع الاتحاد أولي ريهن إن توقيع الاتفاقية الذي كان من المنتظر أن يتم الخميس، أجل إلى موعد لاحق من طرف رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتشا، الذي يرفض نشر بعثة أمنية أوروبية في كوسوفو.
 
وأعرب المفوض الأوروبي عن أسفه لذلك التأجيل، مشيرا إلى أن العرض الأوروبي للشراكة مع صربيا لا يزال قائما، وأن الاتحاد جاهز للتوقيع على الاتفاقية متى شاءت صربيا.
 
وحمل المسؤول الأوروبي بطريقة غير مباشرة الحزب القومي الذي يقوده كوستونيتشا مسؤولية تأخير التوقيع على الاتفاقية، متهما قادته بتجاهل إرادة المواطنين الصرب الذين انتخبوا لولاية ثانية الرئيس الصربي بوريس تاديتش المعروف بتوجهاته الأوروبية.
 
فويسلاف كوستونيتشا يعتبر اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي خدعة (الفرنسية-أرشيف)
انقسام حكومي
ويأتي ذلك التأجيل في وقت تقف فيه الحكومة الصربية على حافة الانهيار بسبب الانقسام بشأن قرار أوروبي بإرسال البعثة المكونة من 1800 شرطي إلى كوسوفو.
 
ويعارض رئيس الحكومة الصربية بقوة تلك البعثة، معربا عن تخوفه من أن تكون تلك الخطوة إجراء تمهيديا لاستقلال كوسوفو الذي يستعد قادته لإعلانه قريبا، معولين على دعم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
 
ويرى كوستونيتشا أن توقيع اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، التي يعتبرها خدعة، قد يقدم على أنه موافقة من حكومة صربيا على نشر البعثة الأوروبية في كوسوفو.
 
وكان الاتحاد الأوروبي قد وافق مبدئيا على إرسال البعثة لكوسوفو, في انتظار أن يتخذ وزراء خارجية الدوال الـ27 الأعضاء في الاتحاد قرار نشر البعثة في اجتماعهم الشهري المقرر يوم 18 فبراير/شباط الجاري في بروكسل.
 
الرئيس بوريس تاديتش معروف بتوجهاته الأوروبية (الفرنسية-أرشيف)
تأجيل آخر

على صعيد آخر أجلت اللجنة الانتخابية في صربيا بضعة أيام التأكيد الرسمي لفوز تاديتش في الانتخابات الرئاسية في صربيا بسبب مخالفة، مؤكدة أن ذلك لن يؤثر على نتيجة التصويت.
 
وتفيد النتائج المعلنة أن تاديش فاز بنحو 51% من الأصوات مقابل 47.7 لمنافسه توميسلاف نيكوليتش، لكن اللجنة قالت إنها تسلمت شكوى عن حصول مخالفة رفعها مواطن.
 
وعلى ضوء تلك الشكوى قررت اللجنة أن تجري تصويتا جديدا في مكتب يبلغ عدد ناخبيه 362، وهذا ما قد يؤخر نحو عشرة أيام تأكيد النتائج.
 
وكان الإعلان الرسمي للنتائج متوقعا أمس الثلاثاء قبل أداء اليمين الدستورية، لكنه تأجل إلى غاية 16 فبراير/شباط الجاري.
المصدر : وكالات