17 موظفا أمميا قضوا في تفجيرات الجزائر (الفرنسية-أرشيف)

اختارت الأمم المتحدة الدبلوماسي الجزائري السابق الأخضر الإبراهيمي لرئاسة لجنة عالمية من الخبراء المستقلين لمراجعة وتحسين أمن وسلامة موظفيها في أنحاء العالم.

وقال الأمين العام للمنظمة الأممية بان كي مون "الأحداث الأخيرة في كينيا وتشاد ودارفور والجزائر تبرز أهمية أمن موظفي الأمم المتحدة ومقارها وضرورة تشكيل فريق خبراء" على هذا الصعيد.

وأعلن أنه اختار الأخضر الإبراهيمي ليترأس فريق الخبراء نظرا لتحليه بالخبرة المطلوبة وإلمامه بعمليات الأمم المتحدة.

وقد شغل الأخضر الإبراهيمي منصب وزير الخارجية في بلاده، وعمل للأمم المتحدة في عدة دول من بينها السودان واليمن والكونغو وليبيريا ونيجيريا وهاييتي، كما كان المبعوث الخاص للمنظمة في أفغانستان والعراق.

ومن مهام هذه اللجنة فحص الأوضاع الأمنية لمقر الأمم المتحدة بالجزائر قبيل التفجيرات التي أودت بحياة 17 من موظفيها هناك في 11 ديسمبر/كانون الأول الماضي التي تبناها تنظيم القاعدة في المغرب العربي.

وحسب بيان للأمم المتحدة، من المقرر أن تقوم اللجنة المستقلة بتقييم "القضايا الإستراتيجية التي تعتبر حيوية بالنسبة لأمن الموظفين ومكاتبهم والتهديدات التي يواجهونها".

كما ستدرس اللجنة "نقاط الضعف في عمليات الأمم المتحدة حول العالم، واستجابة الدول المضيفة، وتحديد الدروس المستفادة من التقارير السابقة بما في ذلك تقرير إدارة الأمن والسلامة حول تفجيرات الجزائر".

وتعتبر هذه التفجيرات الأسوأ من نوعها منذ مقتل 23 موظفا في العاصمة العراقية بغداد في أغسطس/آب 2005 بتفجير انتحاري استهدف مقر بعثة المنظمة الدولية في أحد الفنادق. وكان من بين الضحايا رئيس البعثة الدبلوماسي البرازيلي سيرجيو دي ميللو.

ولم تعلق السلطات الجزائرية بعد على تعيين الإبراهيمي (73 عاما) لكنها كانت قد أوضحت عدم رغبتها في التحقيق الجديد بدعوى أنه جرى التفكير فيه دون استشارتها.

وحول الغاية من تعيين الإبراهيمي وما إذا كان الهدف منه هو كسب تأييد الجزائر، قال بان إنه تشاور عن كثب مع الحكومة الجزائرية، و"فكرنا في أنه سيكون شخصا مناسبا لقيادة هذه اللجنة المستقلة".

وكانت المنظمة قد وجهت انتقادات للجزائر على لسان كمال درويش رئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهي الوكالة التي فقدت العدد الأكبر من الموظفين في التفجيرات حيث اعتبر أن السلطات الجزائرية تقاعست عن التصرف بناء على طلب الأمم المتحدة إغلاق شارع المقار الأممية.

المصدر : وكالات