استطلاعات الرأي أظهرت تقدم أوباما ورومني في كاليفورنيا (رويترز)

يدلي الناخبون الأميركيون اليوم بأصواتهم في انتخابات تمهيدية لاختيار مرشحي الحزبين الجمهوري والديمقراطي للسباق الرئاسي المقرر في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتشارك حوالي 24 ولاية أميركية في جولة هامة يطلق عليها اسم "الثلاثاء العظيم" تجمع في 19 منها الجمهوريون والديمقراطيون، وتحديدا كاليفورنيا ونيويورك ونيوجرسي وإيلينوي.

ومن المقرر أن تفتح أولى مكاتب التصويت في الساعة الـ11 بتوقيت غرينتش في ولاية نيويورك، أما آخر المكاتب فستغلق في كاليفورنيا في الساعة الرابعة فجر غد الأربعاء.

وستحسم الانتخابات الرئاسية الأميركية التي تجرى في أكتوبر/تشرين الأول المقبل بين هؤلاء المترشحين الأربعة، ليستقبل البيت الأبيض إما أول امرأة في سدة الرئاسة إذا فازت كلينتون أو أول رئيس أسود إذا فاز أوباما أو أكبر رئيس سنا إذا فاز ماكين (72 عاما) أو أول رئيس من الطائفة المورمونية إذا حالف رومني الحظ.

وأظهر استطلاع حديث للرأي أجرته شبكة سيسبان ومؤسسة زغبي أن الديمقراطي باراك أوباما تقدم بشكل ملحوظ على منافسته هيلاري كلينتون في كاليفورنيا قبل ساعات من بدء الانتخابات بنسبة 49% مقابل 36% وبهامش خطأ يصل إلى 3.3 نقاط مئوية.

كما تقدمها أيضا في جورجيا بفارق عشرين نقطة معززا موقفه بحصوله على تأييد أكثر من ثلاثة إلى واحد من الناخبين السود، واحتفظ في ميسوري بنسبة 45% مقابل 42%، بينما تقدمته كلينتون في نيوجرسي بنسبة 46 مقابل 41%.

وكان تصويت الرعايا الأميركيين الديمقراطيين في الخارج بدأ في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، وهي أول مدينة تفتح أبوابها لاقتراع الديمقراطيين أمس، حيث أشار المسؤولون إلى أن فرز أول مائة بطاقة أظهر تقدم أوباما -الذي نشأ فيها- بنسبة 75% مقابل 25% لكلينتون.

وفي تايلند أدلى ثلاثمائة أميركي بأصواتهم حتى منتصف اليوم في مراكز اقتراع أقيمت في بانكوك وتشيانغ ماي وخون، مع توقع ارتفاع العدد إلى ستمائة مع انتهاء موعد التصويت في السادسة مساء.

الحزب الجمهوري
وعلى الجانب الجمهوري، تجاوز حاكم ماساتشوستس السابق مت رومني منافسه سيناتور أريزونا جون ماكين بسبع نقاط في كاليفورنيا، بينما عزز الأخير تقدمه بفارق كبير في نيويورك ونيوجرسي.

ومن المنتظر أن تفضي الانتخابات التمهيدية إلى تعيين مندوبين إلى مؤتمري الحزبين الديمقراطي والجمهوري، يعينون بدورهم رسميا في الصيف مرشحي الحزبين إلى الانتخابات الرئاسية.

ويتعين على المترشحين الديمقراطيين الحصول على أصوات ما لا يقل عن 2025 مندوبا من أصل 4049 سيشاركون في المؤتمر الديمقراطي في دنفر بولاية كولورادو، وسيعين منهم 2084 اليوم.

أما الجمهوريون فمن الضروري الحصول على أصوات 1191 مندوبا من أصل 2380 سيشاركون في مؤتمر الحزب في مينابوليس سان بول بولاية مينيسوتا، ومن بينهم سيتم اختيار 1081.

ويتبع الحزب الجمهوري قاعدة يمكن أن يطلق عليها اسم "الرابح يأخذ كل شيء" وتقضي بأن يحصل الفائز بأصوات الولاية على أصوات كامل المندوبين الممثلين لها في المؤتمر العام، مما قد يمكن جون ماكين من الفوز بترشيح حزبه اليوم بشكل فعلي على الرغم منافسة رومني وحاكم آركنسو السابق مايك هوكابي.

وإذا لم يحسم شيئ الثلاثاء، سيتحتم إجراء انتخابات كبرى أخرى في التاسع من هذا الشهر، حيث يعين 203 مندوبين ديمقراطيين و126 مندوبا جمهوريا، أو في الرابع من مارس/آذار المقبل، حيث يعين 444 مندوبا ديمقراطيا و265 مندوبا جمهوريا.

المصدر : وكالات