حل البرلمان الإيطالي بات مؤكدا بعد فشل تشكيل حكومة مؤقتة (الفرنسية-أرشيف)
تترقب إيطاليا إعلان الرئيس جورجيو نابوليتانو اليوم الأربعاء حل البرلمان بعدما استنفد كل الحلول السياسية لتجنب العودة إلى صناديق الاقتراع في انتخابات مبكرة يتوقع إجراؤها بحلول منتصف أبريل/نيسان القادم.
 
وقالت وكالة الأنباء الإيطالية "إنسا" مساء الثلاثاء إن رئيس الحكومة المستقيلة رومانو برودي سيزور صباح الأربعاء مقر رئاسة الجمهورية الإيطالية ليوقع مع رئيس البلاد مرسوم حل البرلمان.
 
وكان الرئيس نابوليتانو استقبل في وقت سابق الثلاثاء رئيسي مجلسي الشيوخ والنواب. ولم يدل رئيس مجلس الشيوخ فرانكو ماريني ولا رئيس مجلس النواب فوستو برتينوتي بأي تصريح في ختام لقائهما نابوليتانو.
 
وأوضحت رئاسة الجمهورية أنهما التقيا رئيس البلاد في إطار المادة 88 من الدستور التي تنص على إمكان رئيس الجمهورية بعد استشارة رئيسي البرلمان حل مجلسي النواب والشيوخ أو أحدهما.
 
ويجب إجراء الانتخابات التشريعية عقب حل البرلمان في مهلة تراوح بين 45 وسبعين يوما.

وجاءت هذه التطورات بعدما فشل رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي في حشد الدعم اللازم لتشكيل حكومة مؤقتة لإصلاح النظام الانتخابي قبل الانتخابات، ما يجعل الانتخابات المبكرة المخرج الوحيد لأزمة الفراغ السياسي التي تعيشها البلاد.

ودعا زعيم المعارضة سيلفيو برلسكوني إلى انتخابات فورية أملا في العودة إلى منصب رئيس الوزراء الذي شغله مرتين من قبل.

واستقال برودي الشهر الماضي بعدما بلغت النزاعات المستمرة داخل الائتلاف -الذي يقوده والمكون من تسعة أحزاب- أوجها بانسحاب حزب كاثوليكي صغير، ما حرم برودي من الأغلبية الضئيلة التي كان يتمتع بها في مجلس الشيوخ منذ فوزه بأقل هامش في تاريخ إيطاليا الحديث عام 2006.

المصدر : وكالات