أفغانستان تحتاج إلى ملياري دولار للتخلص من زراعة الأفيون
آخر تحديث: 2008/2/5 الساعة 17:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/5 الساعة 17:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/28 هـ

أفغانستان تحتاج إلى ملياري دولار للتخلص من زراعة الأفيون

السلطات الأفغانية تفتقر للإمكانات الكافية لمحاربة زراعة الأفيون (رويترز-أرشيف)

أشار تقرير للبنك الدولي إلى أن العالم يحتاج إلى استثمار أكثر من ملياري دولار أميركي في أعمال الري والطرقات وتنمية الأرياف في أفغانستان لتشجيع المزارعين الأفغان على ترك زراعة الأفيون المزدهرة هناك.
 
وقال تقرير مشترك للبنك الدولي والحكومة البريطانية إن محاربة تجارة المخدرات التي تحتل الدرجة الأولى في قطاع الأعمال في أفغانستان ممكنة إذا كان لدى المزارعين الفقراء وسائل أخرى لكسب الرزق، ودعا إلى تنسيق أفضل بين الدول المانحة لزيادة فاعلية مساعداتها في أفغانستان.
 
كما أشار مدير البنك الدولي في أفغانستان ألستر ماكين إلى أن "التنسيق يتطلب قيادة قوية من الحكومة" مؤكدا أن المشكلة ليست في إعادة البناء وإنما في التنمية.
 
وبحسب التقرير، الذي صدر قبيل افتتاح المؤتمر الدولي السنوي لتنسيق إعمار أفغانستان في طوكيو أمس، فإن أفغانستان تنتج أكثر من 90% من أفيون العالم، مما يوفر دخلا لمئات الآلاف.
 
وقد ازدهرت زراعة الأفيون، المادة الخام للهيروين، بشكل خاص في السنوات الأخيرة بعد سقوط نظام طالبان، حيث ارتفع الإنتاج بنسبة 37% في العام 2007، ويعود الفضل بجزء كبير من ذلك إلى زيادة منسوب الأمطار في البلاد.
 
وطلبت أفغانستان مزيدا من المساعدة لمحاربة إنتاج الأفيون، وقال نائب وزير مكافحة المخدرات والجنرال السابق خوديداد إن أفغانستان بحاجة إلى دعم المجتمع الدولي، وخاصة ماليا لمحاربة المخدرات، واعتبر أن "المخدرات تقف وراء الإرهاب".
 
ويقول مسؤولون أفغان إن تجارة الأفيون تمول جماعات "المتمردين" مما يساهم في ضعف القانون في البلاد وانتشار الإدمان بين المواطنين. وتقدر الحكومة الأفغانية عدد مدمني الهيروين في البلاد بنحو مليون شخص من إجمالي عدد السكان البالغ 31 مليون نسمة.
 
وقد تعهدت اليابان في المؤتمر بتقديم مساعدات جديدة لأفغانستان تبلغ 110 ملايين دولار، إلا أنها حذرت من أن الوضع الأمني وانتشار المخدرات في البلاد قد يشكل تحديا للدول المانحة.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: