بقايا الحافلة التي استهدفها أحد التفجيرات الأسبوع الماضي (رويترز-أرشيف)

قتل 13 شخصا وأصيب آخرون في انفجارين وقعا في منطقة متمردي نمور تاميل في سريلانكا، التي احتفلت اليوم بالذكرى الـ60 لاستقلالها عن بريطانيا.

حيث لقي 12 شخصا مصرعهم وأصيب 17 آخرون بجروح في انفجار استهدف حافلة للمدنيين شمال شرق البلاد، وفقا لما أكده مصدر عسكري.

وأسفر الهجوم الثاني عن مقتل جندي سريلانكي في انفجار استهدف حافلة صغيرة للجيش جنوبي البلاد.

ووقع الهجومان اللذان ألقيت مسؤوليتهما على متمردي نمور تاميل بعد ساعات قصيرة من احتفال البلاد بذكرى الاستقلال.

واعتبر رئيس سريلانكا ماهيندا راجاباكسي في الكلمة التي ألقاها في الاحتفال الذي أقيم بهذه المناسبة، أن أكبر تحد تواجهه حكومته هو إلحاق هزيمة بمن أسماهم الإرهابيين، ومضى يقول "إن قواتنا واجهت الإرهاب وألحقت به هزيمة غير مسبوقة في التاريخ".

وقالت الشرطة السريلانكية إن انفجارين آخرين وقعا صباح اليوم في مناطق خارج العاصمة كولومبو، أسفر أحدهما عن تدمير محطة تشغيل للكهرباء، دون أن يوقعا أي خسائر بشرية.

ووفقا لوزارة الدفاع في كولومبو، فإن المتمردين فقدوا على الأقل 908 أشخاص منذ بداية العام، مقارنة مع 37 فقط من القوات الحكومية، في حين بلغ عدد القتلى المدنيين في نفس المدة 149 شخصا على الأقل.

وتجدد العنف في البلاد بعد أن انسحبت الحكومة السريلانكية الشهر الماضي من الهدنة الهشة التي توصلت إليها في السابق مع المتمردين الذين يطالبون بالحصول على الاستقلال.

وشهدت سريلانكا الأسبوع الماضي ثلاثة انفجارات أسفرت عن مقتل 34 شخصا وإصابة 200 آخرين بجروح.

المصدر : وكالات