استئناف المفاوضات في كينيا وسط استمرار العنف
آخر تحديث: 2008/2/4 الساعة 17:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/4 الساعة 17:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/27 هـ

استئناف المفاوضات في كينيا وسط استمرار العنف

كوفي أنان يتوسط ممثلين عن الحكومة والمعارضة في نيروبي (الفرنسية-أرشيف)
 
استؤنفت المفاوضات بين الحكومة والمعارضة الكينية في نيروبي اليوم برعاية الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان، في محاولة لإيجاد تسوية للأزمة الدامية التي تعصف في البلاد منذ إعلان نتائج انتخابات رئاسية متنازع عليها أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في وزارة الخارجية الكينية قوله إن الجانبين أكدا تصميمهما على إنهاء الأزمة وإعطاء أولوية لوقف العنف.
 
وأكدت مصادر الأمم المتحدة أن كوفي أنان -الوسيط الذي اختاره الاتحاد الأفريقي لحل الأزمة- يحضر جلسة المحادثات هذه.
 
ويحاول أنان دفع الطرفين المتناحرين في كينيا إلى حل الأزمة السياسية بعد أن ألقت اشتباكات وقعت أمس بظلالها على اتفاقية إطار توصل إليها الجانبان الجمعة الماضية وتهدف إلى وقف أسابيع من إراقة الدماء التي أعقبت الانتخابات.
 
ويبدو أن تعبيرات لاذعة تبادلها الرئيس الكيني مواي كيباكي وزعيم المعارضة رايلا أودينغا يوم الجمعة واشتباكات جديدة بين مجموعات من الشبان المنحازين لجانب أو آخر ربما، تؤدي إلى تقويض جهوده.

ودعا أودينغا في تصريحات أمس الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة إلى إرسال قوات حفظ سلام للمساعدة في إعادة الهدوء والاستقرار إلى البلاد. واتهم أثناء زيارة مسقط رأسه بوندو غربي البلاد قوات الأمن الوطنية بعدم الحياد.

ورغم إعرابه عن ثقته بالوساطة التي يقوم بها أنان لتسوية الأزمة، ألمح أودينغا إلى أن لديه خططا أخرى بديلة إذا فشلت المفاوضات.
 
عنف متواصل
حرق المنازل مستمر في غرب كينيا (الفرنسية-أرشيف)
وعلى الأرض تواصل قوات الأمن الكينية عملية واسعة شنتها مساء الجمعة في منطقة كيريشو غربي البلاد وتسببت في فرار آلاف القرويين.
 
وقال أحد قادة الشرطة إن الشبان المسلحين يواصلون العمل في الأرياف وهم مسلحون بالأقوس والنشاشيب، مؤكدا الإصرار على إعادة  الأمن.
 
وشنت الشرطة عمليتها لاستعادة أسلحة وذخائر استولى عليها قرويون الجمعة في منطقة أنايموي قرب مدينة كيريشو في الوادي المتصدع على بعد 240 كلم شمال غرب نيروبي.
 
ومنذ الجمعة قتل 74 شخصا في أعمال عنف سياسية إثنية وفي عمليات للشرطة في غرب كينيا حيث تتركز المواجهات حاليا.
 
وكان عنف قد انفجر في أرجاء البلاد بعد تشكيك زعيم المعارضة أودينغا في صحة فوز كيباكي بانتخابات الرئاسة، وسرعان ما تحول إلى صدامات قبلية وسط اتهامات للشرطة بالتدخل لصالح كيباكي.
المصدر : وكالات