باراك أوباما يتخذ من التغيير شعارا لحملته الانتخابية (الفرنسية)

حقق المترشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما تقدما ضئيلا في استطلاعات الرأي على منافسته في الحزب هيلاري كلينتون لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض المنافسة في الانتخابات الرئاسية الأميركية في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
وجاء في استطلاع أجرته وكالة رويترز وشبكة سيسبان ومؤسسة زغبي لاستطلاعات الرأي أن أوباما تقدم بفارق ضئيل على كلينتون في ولايات كاليفورنيا وميزوري قبل انتخابات "الثلاثاء الكبير" التمهيدية التي ستُجرَى في 24 ولاية يوم غد الثلاثاء.
 
ويحتدم الصراع في نيوجيرزي بين كلينتون وأوباما الذي تقدم بأكثر من تسع نقاط مئوية على منافسته في جورجيا. ويشن أوباما -عضو مجلس الشيوخ عن ولاية إيلينوي- وكلينتون -عضو مجلس الشيوخ عن نيويورك- حملة انتخابية شرسة من أجل الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي بعد أن اقتسما الفوز في الانتخابات التمهيدية بأربع ولايات.
 
هيلاري كلينتون تحظى بدعم النساء (الفرنسية)
وقال جون زغبي خبير استطلاعات الرأي ورئيس مؤسسة زغبي إن "قوة الدفع حاليا هي مع أوباما, فإذا استمر في هذا الاتجاه, فقد تكون ليلته كبيرة للغاية" يوم الثلاثاء الكبير.
 
وفي كاليفورنيا انتزع أوباما نقطتين من كلينتون ليتقدم بنسبة 46% مقابل 40% لكلينتون بهامش خطأ بلغ 3.2 نقاط. وقضى أوباما على تقدم كلينتون بنقطة في ميزوري ليتقدم على منافسته بنسبة 47% مقابل 42% بهامش خطأ بلغ 3.4 نقاط.
 
والمرشحان الديمقراطيان متعادلان بنسبة 43% في نيوجيرزي, في حين لم يحسم 10% من الناخبين رأيهم بعد. وتقدم أوباما بفارق 17 نقطة في جورجيا التي يحظى فيها بدعم يزيد عن ثلاثة أصوات مقابل صوت واحد لمنافسته بين الناخبين السود.
 
واستمر المرشحان الديمقراطيان في بناء قاعدة دعم قوية, إذ تتمتع كلينتون بتأييد كبير بين النساء وذوي الأصول اللاتينية والناخبين الكبار في السن, في حين يحظى أوباما بتأييد أغلب السود وكثير من الرجال والشباب.
 
الجانب الجمهوري
جون ماكين تقدم على ميت رومني في نيويورك ونيوجيرزي (رويترز)
على الجانب الجمهوري تقدم عضو مجلس الشيوخ عن ولاية أريزونا جون ماكين بأكثر من تسع نقاط على منافسه ميت رومني في نيويوك ونيوجيرزي, في حين تقدم رومني على ماكين في كاليفورنيا التي تعتبر مفتاح النجاح بالنسبة للجمهوريين في انتخابات يوم غد.
 
وتقدم رومني حاكم ولاية ماساتشوستس السابق، على ماكين بنسبة 40% مقابل 32% في كاليفورنيا بهامش خطأ 3.3. والفوز في كاليفورنيا -وهي أكبر ولاية أميركية من حيث عدد السكان- قد يلقي بظلاله على قوة الدفع المتزايدة التي يتمتع بها ماكين في سباق الفوز بترشيح الحزب الجمهوري.
 
وفاز ماكين في الانتخابات التمهيدية التي جرت في ولايتي كارولينا الجنوبية وفلوريدا ليصبح المرشح الأبرز في سباق التنافس على الفوز بترشيح الحزب الجمهوري بالرغم من مخاوف بعض المحافظين من آرائه بشأن الضرائب والهجرة وتمويل الحملة الانتخابية.
 
وقال زغبي "إن رومني يوسع تقدمه في كاليفورنيا ويتمتع بسمعة طيبة عند المحافظين, وفوز رومني في كاليفورنيا سيدفع الجمهوريين لإعادة التفكير عندما ينظرون إلى ماكين على أنه المرشح المحتمل للحزب".
 
ميت رومني سيعود إلى كاليفورنيا ليحقق الفوز فيها (الفرنسية)
ويعتزم رومني أن يقطع جولته في جورجيا ويعود إلى كاليفورنيا اليوم للترويج لنفسه. وقال بمؤتمر صحفي في وقت سابق "إن هناك من يتابعون عن كثب السباق ويبدو أن أمامي فرصة كبيرة هناك".
 
وفي ميزوري يتقدم ماكين على حاكم أركنسو السابق مايك هوكابي بنسبة 35% مقابل 27% في حين يأتي رومني في المركز الثالث بنسبة 24% بهامش خطأ يبلغ 3.4%. وقال زغبي "يقتسم هوكابي ورومني الأصوات المعارضة لماكين في ولايات مثل ميزوري".
 
وتعقب الاستطلاع آراء الناخبين من الحزبين في كاليفورنيا ونيوزجيرزي وميزوري. وشمل أيضا سباق الجمهوريين في نيويورك والديمقراطيين في جورجيا. وسيستمر الاستطلاع ليلة أخرى.
 
وأوضح استطلاع الرأي الجديد أن ماكين يمكن أن يفوز بترشيح الحزب الجمهوري إذا قدم عرضا قويا في انتخابات الثلاثاء الكبير. وهو يستفيد من ضعف دعم رومني في نيوجيرزي كما يحقق أفضل من ذلك في نيويورك.
 
ويسعى كل المتنافسين في سباق الرئاسة للفوز غدا بأصوات المجمع الانتخابي اللازمة لنيل ترشيح الحزب، ويحتدم التنافس على أكثر من نصف أصوات المندوبين الديمقراطيين ونحو 40% من أصوات المندوبين الجمهوريين.

المصدر : رويترز