شافيز أكد أن الجيش الفنزويلي سيرد بقوة على أي هجوم يستهدف البلاد (رويترز-أرشيف)

اتهم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز كولومبيا بالتخطيط لغزو بلاده، وحذر جارته من أن الجيش سيرد بقوة على أي هجوم.

وقال شافيز في خطاب متلفز بث الليلة الماضية إنه أمر بوضع قوات بلاده في حالة تأهب لأنه لا يعرف ماذا تخطط له الحكومة الكولومبية، مشيرا إلى أن هذه الحكومة لن تتردد في تنفيذ مراهنة واشنطن على إثارة نزاع مسلح.

وأضاف أن بلاده لا ترغب بإيذاء أي أحد لكن يتعين على الجميع ألا يرتكبوا حماقة، محذرا بأن كولومبيا ستدفع الثمن غاليا في حال فكرت في الاعتداء على بلاده بدعم من الولايات المتحدة.

وتطرق شافيز في خطابه الذي جاء بمناسبة الذكرى التاسعة لتوليه الرئاسة إلى ما وصفها بإنجازات حكومته في جهود مكافحة الفقر، وفي مجالات التعليم والرعاية الصحية.

مسلسل الرهائن
في هذه الأثناء أعلن متمردو جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) أنهم سيفرجون عن ثلاث رهائن آخرين وكلهم من النواب المحليين، وتسليمهم إلى الرئيس الفنزويلي بعد توسطه في إطلاق سراح رهينتين أخريين الشهر الماضي.

وقال المتمردون في بيان سلم لإحدى محطات التلفزة المحلية إنهم يخططون للإفراج عن الرهائن غلوريا بولانكو دي لوسادا ولويس إلاديو بيريز وأورلاندو بيلتران بسبب تدهور حالتهم الصحية بعد احتجازهم أكثر من ستة أعوام في معسكرات أدغال كولومبيا، مشيرين إلى أن عملية الإفراج تأتي تقديرا لجهود الرئيس شافيز والسناتور الكولومبي اليساري بيداد كوردوبا للتوصل لاتفاق بتبادل هؤلاء الرهائن بسجناء من المتمردين.

المصدر : وكالات