خيبة أمل روسية حيال موقف واشنطن من ستارت 1
آخر تحديث: 2008/2/3 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/3 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/26 هـ

خيبة أمل روسية حيال موقف واشنطن من ستارت 1

كيسلياك: نحن قلقون على المستقبل
(الأوروبية-أرشيف)
أعربت روسيا عن خيبة أملها من الطريقة التي تتعاطى بها الولايات المتحدة مع مسألة تجديد معاهدة خفض الأسلحة الإستراتيجية "ستارت 1" التي تنتهي العام المقبل.

فقد نسبت وكالة الأنباء الفرنسية إلى نائب وزير الخارجية الروسي قوله في مقابلة مع وكالة إنترفاكس للأنباء إن الوضع الحالي مخيب للآمال، في إشارة إلى المشاورات الجارية مع الإدارة الأميركية بخصوص تجديد معاهدة ستارت 1.

وفي السياق قال سيرغي كيسلياك إن موسكو تسعى إلى "استغلال جميع العناصر المفيدة" في الاتفاقية المذكورة التي تخدم مصلحة الطرفين، وذلك للتوصل إلى اتفاق جديد يحافظ على "مصداقية واستقرار وشفافية المناخ الإستراتيجي".

كما أشار إلى أن الجانب الأميركي خلق مساحة أكبر لتحقيق هذا الهدف عبر اتفاقية أخرى وقعت عام 2002 تحت اسم "معاهدة خفض الأسلحة الهجومية".

بيد أن المسؤول الروسي أبدى قلق بلاده من المستقبل وتحديدا إلى ما بعد العام 2009 -موعد انتهاء صلاحية ستارت 1- فيما يتعلق بالعلاقات مع الولايات المتحدة على الصعيد الإستراتيجي.

يُذكر أن ستارت 1 كانت بين واشنطن والاتحاد السوفياتي السابق بهدف تقليص ترسانة الطرفين من الصواريخ النووية العابرة للقارات، وتمت المصادقة عليها رسميا عام 1994 مع إدخال بعض التعديلات في ضوء انهيار وتفكك الاتحاد إلى دول مستقلة.



وقد نصت الاتفاقية على انقضائها من الناحية القانونية في ديسمبر/ كانون الأول 2009، مع ترك الخيار لتجديدها مفتوحا أمام الطرفين المعنيين.

 

بيد أن الأجواء السياسية السائدة بين البلدين لا تبدو قادرة على تحقيق هذا الخيار بسبب الخلاف على مشروع الدرع الصاروخي الذي تنوي واشنطن نشره في بولندا وتشيكيا دفاعا عن أوروبا من هجمات محتملة بصواريخ بعيدة المدى تطلقها دول مارقة -حسب التوصيف الأميركي- مثل إيران وكوريا الشمالية.

 

وكانت موسكو اتهمت واشنطن باختلاق هذه الذريعة لتهديد الأمن القومي الروسي وسط تهديدات من الرئيس فلاديمير بوتين -الذي تنتهي ولايته في مارس/آذار المقبل- بالانسحاب من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى التي تنص على التخلص من الصواريخ النووية قصيرة ومتوسطة المدى.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: