اتهمت السلطات جبهة التاميل بالوقوف خلف الحادث (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت الشرطة السريلانكية أن انفجارا قويا نتج عن عملية انتحارية نسبتها إلى المتمردين الانفصاليين وقع في وقت مبكر الجمعة في منزل بالعاصمة السريلانكية كولومبو. وتضاربت الأنباء الأولية حول عدد الضحايا.

وقالت مصادر الشرطة إن الانفجار أسفر عن سقوط سبعة جرحى على الأقل. ونسبت وكالة رويترز إلى مسؤولين عسكريين قولهم إن الحادث تسبب في مقتل شخصين على الأقل. وقال مسؤولون بمستشفى إن الجرحى السبعة هم ثلاثة من أفراد الشرطة وأربعة مدنيين أحدهم حالته خطيرة.

ووقع الانفجار أثناء قيام الشرطة بعملية حصار وتفتيش لمنطقة قرب الميناء شمالي حي المال في كولومبو بهدف القبض على متمردين من حركة نمور تحرير إيلام (التاميل) يسعون إلى شن هجمات في العاصمة. وقال متحدث باسم الجيش إنه يعتقد أن متمردا -أو أكثر- فجر نفسه عندما شعر بأنه سيسقط في أيدي الشرطة.

ولم يصدر تعقيب فوري من جبهة نمور تحرير تاميل الانفصالية التي تسعى لإقامة دولة مستقلة للتاميل في شمال وشرق سريلانكا.

وتلقي السلطات في الجزيرة بالمسؤولية على نمور التاميل في سلسلة تفجيرات وقعت في العاصمة وحولها في الأشهر القليلة الماضية، ومعروف عن نمور التاميل أنهم يستخدمون مقاتلين انتحاريين في حرب سقط فيها نحو 70 ألف قتيل منذ عام 1983.

يذكر أنه منذ نهاية وقف إطلاق النار في 12 يناير/كانون الثاني بين الجيش وحركة التاميل تعرضت سريلانكا لعدد من الاعتداءات، كان أكثرها عنفا الاعتداءان اللذان وقعا في الرابع من فبراير/شباط وأوقعا 14 قتيلا وذلك في الذكرى الستين لاستقلال سريلانكا.


المصدر : وكالات