طهران تجدد تمسكها بالنووي قبيل تصويت محتمل لعقوبات
آخر تحديث: 2008/3/1 الساعة 00:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/1 الساعة 00:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/24 هـ

طهران تجدد تمسكها بالنووي قبيل تصويت محتمل لعقوبات

مرشد الثورة الإيرانية عزا ما وصفه بالانتصار بالملف النووي إلى أحمدي نجاد (الفرنسية)

جددت طهران تمسكها ببرنامجها النووي, قبيل يوم واحد من تصويت مفترض على قرار من مجلس الأمن الدولي يفرض مجموعة ثالثة من العقوبات عليها.
 
وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد -أمام حشد عسكري بالعاصمة- إن "الأمة الإيرانية سيكون لها النصر النهائي في الساحة النووية, ولن تتمكن أي قوة من عرقلة حركة الأمة". وأضاف أحمدي نجاد "فليعلم العالم أن الأمة الإيرانية ستبني إيران رغم كل المصاعب".
 
وجاءت تصريحات الرئيس الإيراني بعد أيام من تأكيد المرشد الأعلى للثورة علي خامنئي بأن بلاده حققت "انتصارا" فيما يتعلق ببرنامجها النووي, راجعا الفضل في ذلك النجاح إلى أحمدي نجاد.
 
عقوبات محتملة
كما تزامنت مع توقع لسفراء غربيين بأن يجري مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اقتراعا غدا السبت على العقوبات على إيران.

وقال دبلوماسيون إثر جلسة مشاورات إن مشروع القرار الذي تقدمت به الأسبوع الماضي فرنسا وبريطانيا وألمانيا يخضع حاليا لتعديلات طفيفة للأخذ بالاعتبار التحفظات التي أعرب عنها بعض الدول الأعضاء.

وقال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة زلماي خليل زاد إنه يتوقع أن توضع اللمسات الأخيرة على القرار اليوم وأن يجري الاقتراع السبت.
 
وأضاف خليل زاد أن الدول الخمس دائمة العضوية وألمانيا "أعدت مسودة قرار لفرض عقوبات جديدة على إيران لتحفيز الحكومة الإيرانية للامتثال لقرارات مجلس الأمن".
 
لكن السفير الأميركي أوضح مع ذلك أنه "لا يزال هناك بعض الأمور التي تجب تسويتها في ما يتعلق بالبيانات التي سيدلي بها الوزراء وترافق اعتماد القرار"، مؤكدا وجود "اتفاق في شأن القرار بين الدول دائمة العضوية" في مجلس الأمن.

من جهة أخرى أعربت أربع دول هي جنوب أفريقيا وإندونيسيا وليبيا وفيتنام عن تحفظات إما حول بعض النقاط في مشروع القرار وإما حول مضمون قرار جديد لفرض عقوبات خاصة بعد التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول البرنامج النووي الذي لم يكن سلبيا كليا تجاه إيران.

يذكر أنه لكي يتم تبني مشروع القرار يجب أن يحصل على تأييد تسعة أعضاء من أصل 15 على الأقل ودون اعتراض إحدى الدول الخمس دائمة العضوية عليه، لأن هذا الاعتراض يوازي حق النقض.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: