تركيا تبدأ سحب قواتها من شمال العراق
آخر تحديث: 2008/2/29 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/29 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/23 هـ

تركيا تبدأ سحب قواتها من شمال العراق

جنود أتراك أثناء دورية قرب الحدود مع العراق (الفرنسية)

نقلت وكالة رويترز عن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري قوله إن جميع القوات التركية التي كانت تشن هجمات ضد مواقع حزب العمال الكردستاني، قد أتمت انسحابها من شمال البلاد.

وكان مراسل الجزيرة نقل عن محطة NTV التركية الخاصة أنّ العملية العسكرية التركية البرية شمال العراق قد انتهت. لكن المحطة التلفزيونية لم تذكر مصدرا لخبرها.

من جهته أفاد مراسل الجزيرة في كردستان العراق نقلا عن مصادر بالكردستاني أن بعض وحدات الجيش التركي انسحبت إلى داخل الأراضي التركية.

وقد أكد مصدر عسكري تركي انسحاب هذه الوحدات، لكنه أكد أن ذلك لا يعني بداية انسحاب كامل للجيش التركي من المنطقة.

وقال المصدر إن جنودا أتراك ما زالوا موجودين داخل العراق لاستكمال المهام التي أوكلت لهم في ملاحقة المتمردين الأكراد.

وأكد مسؤول أميركي في بغداد لرويترز انسحاب بعض القوات التركية، لكنه شدد على أنه من السابق لأوانه القول إن العملية العسكرية التركية على المتمردين الأكراد قد انتهت.

وذكرت محطات التلفزة التركية أن الجيش التركي أوقف عملياته في منطقة الزاب العراقية، لكنه يواصل عملياته ضد المتمردين الأكراد في مناطق أخرى من شمال العراق.

وأشارت الحصيلة الأخيرة التي أعلنتها رئاسة أركان الجيش التركي إلى مصرع 237 مسلحا كرديا و27 عسكريا تركيا منذ بدء العملية يوم 21 فبراير/ شباط. 

تحركات سياسية

وتأتي أنباء الانسحاب التركي بعد ساعات من دعوة الرئيس الأميركي جورج بوش أنقرة للانسحاب من كردستان العراق "بالسرعة الممكنة" بعد تحقيق أهداف العملية.

وجاءت تصريحات بوش بعد أن اختتم وزير دفاعه روبرت غيتس زيارة قصيرة لأنقرة التقى فيها رئيس الجمهورية عبد الله غل  ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ورئيس هيئة الأركان العامة للجيش الجنرال يشار بويوكانيت.

وأوضح الوزير الأميركي قبل أن يصل إلى العاصمة التركية أنه يريد أن تكون المهمة قصيرة، وألا تتجاوز بضعة أيام أو أسبوعا أو أسبوعين ولكن ليس شهورا.

ونقل التلفزيون التركي عن بويوكانيت قوله "وقت قصير هو مفهوم نسبي وقد يكون يوما واحدا وقد يكون عاما". لكن غيتس هوّن بعد لقائه المسؤولين الأتراك من أي خلافات قائلا إن لواشنطن وأنقرة مصالح مشتركة.

وقال غيتس إنه لا يمكن تعزيز المصالح المشتركة "بتوجيه تهديدات أو بالتهديد بوقف الإمداد بمعلومات المخابرات". وأضاف "الشيء المهم بالنسبة لنا هو أن نوضح ما هي مصالحنا وقلقنا بشأن الموقف في العراق".

المصدر : الجزيرة + وكالات