انفجار يلحق الضرر بسيارتين للأمم المتحدة بكوسوفو
آخر تحديث: 2008/2/29 الساعة 02:48 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/29 الساعة 02:48 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/23 هـ

انفجار يلحق الضرر بسيارتين للأمم المتحدة بكوسوفو

استقلال كوسوفو أثار احتجاجات صربية قوية (رويترز-أرشيف)

أعلنت الشرطة أن انفجارا في مدينة ميتروفيتشا شمال إقليم كوسوفو ألحق أضرارا أمس بسيارتين تابعتين للأمم المتحدة في مجمع يضم مقرا للشرطة ومحكمة للهيئة الأممية.
 
وقال متحدث باسم شرطة كوسوفو "ما زلنا لا نعرف ما إذا كان الانفجار نجم عن إلقاء قنبلة أو عن زرع عبوة ناسفة تحت إحدى السيارتين".
 
وأغلقت قوات حفظ السلام البرتغالية التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) المنطقة وفتح محققون من الأمم المتحدة تحقيقات حول الحادث.
 
وكان المجمع الذي وقع فيه الحادث شهد احتجاجات يومية مناوئة لاستقلال كوسوفو من قبل الصرب اتسمت أحيانا بالعنف.
 
ويذكر أن إقليم كوسوفو أعلن استقلاله من جانب واحد في 17 فبراير/شباط الجاري واعترفت به لحد الآن 19 دولة في مقدمتها الولايات المتحدة وعدة دول أوروبية كبرى في حين رفضته دول أخرى وهي إسبانيا ورومانيا وقبرص.
 
عشرات من الصرب بشرطة كوسوفو لم يلتحقوا بعملهم (رويترز-أرشيف)
مؤسسات أمنية
وفي نفس السياق رفضت المجموعة الدولية للتوجيه المشكلة حديثا لمراقبة التقدم في كوسوفو بعد إعلانه الاستقلال أي تقسيم أو إنشاء لمؤسسات أمنية منفصلة في الدولة الجديدة.
 
ونقلت رويترز عن بيتر فيث رئيس المجموعة والممثل المدني للاتحاد الأوروبي في كوسوفو قوله "لن يكون هناك تقسيم للبلاد، هذا شيء لم يتصوره أحد وليس في نية المجموعة".
 
وأضاف في مؤتمر صحفي عقب أول اجتماع للمجموعة الدولية "لن نسمح لأي مؤسسة أمنية موازية بأن تظهر نفسها في أراضي كوسوفو".
 
وكانت المجموعة الدولية للتوجيه تشكلت من 15 دولة اعترفت بكوسوفو وترغب في القيام بدور في تطويرها وتنميتها.
 
رفض التقسيم
وبدوره أعلن المسؤول في وزارة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز أن بلاده "تعارض بشكل مطلق" تقسيم كوسوفو "سواء كأمر واقع أو بشكل تدريجي".
 
وقال بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية خلال مؤتمر صحفي "نعارض بشكل مطلق تقسيم كوسوفو"، مضيفا أن "القسم الأكبر من دول العالم لن يدافع عن هذا النوع من الأمور".
 
وتأتي هذه التصريحات في وقت ذكرت فيه تقارير صحفية أن العشرات من الصرب العاملين بشرطة كوسوفو امتنعوا عن الحضور إلى عملهم في منطقة شرق الإقليم منذ إعلان استقلاله مؤخرا.
 
ونقلت أسوشيتد برس عن مسؤولين أمنيين قولهم إن نحو 170 من بين 800 من أفراد الشرطة تخلوا أو لم يلتحقوا بعملهم منذ إعلان الاستقلال مضيفين أن عشرات آخرين هددوا بالسير على منوالهم.
 
وترفض صربيا وروسيا الاعتراف باستقلال إقليم كوسوفو حيث وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذه الخطوة بالسابقة الرهيبة.
المصدر : وكالات