احتجاجات الكاميرون بدأت السبت الماضي وتواصلت رغم دعوات التهدئة (الفرنسية)

لقي 17 شخصا حتفهم في أعمال عنف تشهدها الكاميرون منذ مطلع الأسبوع الجاري, في احتجاجات للمعارضة ضد مشروع إصلاح دستوري وإضراب لوسائل النقل.
 
وقال رئيس بلدية مدينة نجومبي العضو في التجمع الديمقراطي للشعب الكاميروني الحاكم أريك كينغي إن شخصين قتلا اليوم شمالي مدينة دوالا.
 
وأضاف كينغي في تصريحات للقناة الثانية أن ستة آخرين قتلوا أيضا مساء الثلاثاء في مدينة لوم شمالي البلاد.
 
وفي وقت سابق لقى تسعة أشخاص مصرعهم منذ الاحتجاجات التي بدأت السبت الماضي في دوالا التي تعتبر العاصمة الاقتصادية للكاميرون.
 
وأعلنت وسائل النقل الأربعاء وقف الإضراب الذي بدأته الاثنين بعد صدور قرار حكومي بتخفيض سعر البنزين, غير أن الاحتجاجات استمرت في أنحاء البلاد رغم دعوات التهدئة.
 
وإضافة إلى البعد الاقتصادي من الأزمة فإن الأجواء السياسية توترت بسبب مشروع لتعديل الدستور للسماح للرئيس بول بيا الذي يتولى السلطة منذ العام 1982 بالترشح لولاية جديدة تستمر حتى 2011.
 
وحظرت السلطات التظاهرات منذ منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي, غير أن أعمال العنف تجددت بعد تفريق مظاهرة للمعارضة احتجاجا على مشروع تعديل الدستور أوقعت قتيلا السبت الماضي.

المصدر : وكالات