وزير خارجية الدانمارك (يسار) نفى تاثر اقتصاد بلاده من المقاطعة (الأوروبية-أرشيف)
 
ناصر السهلي-كوبنهاغن
 
قللت كوبنهاغن من شأن إعلان الخرطوم مقاطعة بضائعها ومنع مواطنيها من دخول السودان على خلفية إعادة 17 صحيفة نشر الرسوم المسيئة للرسول محمد عليه الصلاة والسلام, قائلة إن مثل تلك المقاطعة لن تؤثر على الاقتصاد الدانماركي.
 
وقال وزير الخارجية بيير ستي موللر إن السودان إذا قاطع منتجات الدانمارك فإن ذلك يعني أنه "لا يمكنه أن يكون عضوا بمنظمة التجارة العالمية, وستنعكس المقاطعة عليهم, وهذه هي قواعد اللعبة".
 
وأضاف موللر -في تصريحات للقناة الثانية بالتلفزيون الرسمي- أن الخرطوم "تخاف" من مقاطعة المنتجات الدانماركية حفاظا على موقعها في منظمة التجارة.
 
وعن ردود الأفعال عامة على إعادة نشر الرسوم المسيئة نفى وزير الخارجية الدانماركي وجود أزمة كبيرة, مشيرا إلى أن "الأمر يتعلق بدعوات مجموعات دينية للمقاطعة".
 
وأضاف أن الأساليب التي استخدمتها وزارته بنفس الأزمة قبل عامين تستخدم الآن إضافة إلى تفحص مواقع الإنترنت والصحف وشرح "مواقفنا وتقديم حججنا".
 
هجوم لاذع
بدوره شن مقرر السياسات الخارجية بالبرلمان الدانماركي سورن بيند هجوما لاذعا ضد القرار السوداني.
 
وقال بيند بسخرية "يا بلد العصابات وقطاع الطرق والذين بوسائط القرون الوسطى تقومون بالمجازر في المناطق القريبة منكم.. عليكم العار.. إن اسم السودان وحده يستدعي هز الرأس والاشمئزاز".

أما رئيس وزراء الدانمارك أندرس فوغ راسموسن فأكد في مؤتمر صحفي أن " تقارير تفيد بأن المجموعات الدينية المتشددة تحاول استغلال الوضع, وهناك مناطق الأمور فيها هادئة جدا ولم يحدث فيها ردود فعل", مضيفا أنه من الصعب تقدير تطور الأزمة.
 
وفي رده على استفسار حول إستراتيجية حكومته وما إذا كانت قائمة على الهجوم بدلا من الدفاع, قال راسموسن "نحن ننشط بشكل كبير للاطلاع على ما يدور في كل بلد على حدة, وقد تعلمنا من التجربة السابقة".
 
قضية "إرهاب"
وأضاف أن القضية "قضية إرهاب وهذا هو لب الأزمة, وعندما قامت الصحف بإعادة نشر الرسوم فإنها لم تقم بذلك للإساءة للمشاعر الدينية عند الآخرين".
 
وفي إشارته لقضية "الإرهاب" يقصد التهمة التي وجهت لثلاثة أشخاص بالتخطيط لقتل كورت فستير غورد رسام الكاريكاتور بصحيفة يولاندس بوسطن, دون تقديمهم للمحاكمة حتى الآن. وقد  أطلق أحدهم في نفس يوم التحقيق.

وفي إطار نفس الأزمة عرضت صحيفة "بوليتيكن" الدانماركية برنامج "رواد المستقبل" الذي تبثه فضائية الأقصى, نقلا عن مؤسسة الشرق الأوسط للبحث الإعلامي, واتهمت الصحيفة مقدمة البرنامج والأطفال المتصلين بالبرنامج بـ"تهديد الدانماركيين بالقتل" وتحديدا رسام الرسوم المسيئة.

المصدر : الجزيرة