بغداد تنتظر مبعوث أنقرة والثلوج تعيق الهجوم على الكردستاني
آخر تحديث: 2008/2/27 الساعة 06:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/27 الساعة 06:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/21 هـ

بغداد تنتظر مبعوث أنقرة والثلوج تعيق الهجوم على الكردستاني

أحوال الطقس أثرت على عمليات الجيش التركي ضد الكردستاني (الفرنسية)

يتوقع أن يصل مبعوث تركي إلى بغداد اليوم لإجراء مباحثات مع المسؤولين العراقيين، تتعلق بالعمليات العسكرية الجارية في شمال العراق لملاحقة مسلحي حزب العمال الكردستاني وفق ما ذكره المتحدث باسم الحكومة العراقية.
 
وأوضح المتحدث علي الدباغ أن المبعوث التركي سيجتمع مع الرئيس العراقي جلال الطالباني ومسؤولين بالحكومة بينهم وزير الخارجية هوشيار زيباري.
 
وأشار مصدر في الحكومة العراقية إلى أن المبعوث التركي هو أحمد داود أوغلو المستشار السياسي البارز لرئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، لكن أنقرة لم تؤكد ذلك.
 
واستبقت بغداد وصول المبعوث بإدانة التدخل العسكري التركي، واعتبرته انتهاكا لسيادة البلاد. وطالبت في بيان صدر بعد اجتماع للحكومة تركيا بسحب قواتها فورا، مشددة على أن العمل الأحادي العسكري أمر غير مقبول ويهدد العلاقات بين البلدين الجارين.
 
ورغم هذه اللهجة فإن البيان أوضح أن "مجلس الوزراء يتفهم المصالح المشروعة لتركيا ولن يسمح باستخدام الأراضي العراقية مقرا أو ممرا أو منطلقا لعمليات تهدد الأمن والاستقرار".
 
كما طالب برلمان إقليم كردستان العراق في جلسة استثنائية عقدها أمس في أربيل الجيش التركي بسحب كافة قواته التي توغلت في شمال العراق.
 
وطالب البرلمان أيضا أنقرة بتعويض حكومة إقليم كردستان العراق عن الأضرار التي نجمت عن التوغل العسكري.
 
وفي هذا السياق تظاهر مئات الطلاب الأكراد في محافظة كركوك شمال بغداد أمس الثلاثاء مطالبين بانسحاب القوات التركية ووقف عملياتها في إقليم كردستان بشمال العراق.
 
نفي إبرام صفقة
من جانبه نفى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، وجود صفقة بين أنقرة وواشنطن سمحت للجيش التركي بالتوغل في شمال العراق.
 
وفي حديثه أمام كتلة حزبه البرلمانية أمس، أكد أردوغان أن بلاده مارست ما أسماه حقها المشروع في الدفاع عن النفس، مشيرا إلى حرص تركيا على استقرار ووحدة أراضي العراق وعلى علاقات طيبة مع أكراد العراق.
 
تقدم عميق
تأتي التطورات السياسية وسط تقدم الجيش التركي في شمال العراق نحو معاقل رئيسية لحزب العمال الكردستاني في جبال قنديل، رغم عرقلة الثلوج التي تساقطت بكثافة لعملياته العسكرية "جزئيا" وفق ما أعلنته هيئة الأركان التركية أمس.
 
وأكدت القوات التركية سيطرتها على سبعة معسكرات "للمتمردين" الأكراد في إقليم كردستان العراق وتقدم جنودها بعمق 20 كلم في الأراضي العراقية منذ بدء هجومها يوم الخميس الماضي.
 
وجاء في بيان عسكري تركي أن تساقط الثلوج منع القوات التركية "جزئيا" من تحقيق تقدم ميداني في عمليتها، لكن الطيران الحربي والمدفعية واصلا عمليات القصف.
 
عناصر من القوات الخاصة التركية وسط الثلوج (رويترز)
واعترف الجيش التركي بمقتل اثنين من جنوده في المعارك المتواصلة مع المسلحين الأكراد لترتفع بذلك خسائر قواته منذ اندلاع المعارك إلى 19 قتيلا.
 
كما أعلن قتل 153 عنصرا من حزب العمال الكردستاني منذ بداية العملية. ولكن متحدثا باسم الكردستاني قال إن مقاتلي حزبه قتلوا 81 جنديا مشيرا إلى مصرع ثلاثة من مقاتليه حتى الآن.
 
ونقلت صحيفة "حريت" التركية عن مصادر قولها إن مروحيات عسكرية نقلت وحدات خاصة من الجيش التركي لإغلاق طرق الهروب أمام "المتمردين" في جبال قنديل مقرهم الرئيسي على بعد 100 كلم من الحدود التركية. 
المصدر : الجزيرة + وكالات