العفو الدولية تؤكد علم فرنسا باعتقال معارضيْن تشادييْن
آخر تحديث: 2008/2/27 الساعة 03:50 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/27 الساعة 03:50 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/21 هـ

العفو الدولية تؤكد علم فرنسا باعتقال معارضيْن تشادييْن

توابع المحاولة الانقلابية في تشاد تتوالى (الأوروبية -أرشيف)

استبقت منظمة العفو الدولية زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تشاد، التي أعلنت إنجمّينا أنها ستبدأ الأربعاء، وطالبته بعدم القيام بها إذا لم تكشف الحكومة التشادية عن مصير معارضيْن تشادييْن معتقليْن.

وقالت المنظمة في بيان لها الثلاثاء إنه إذا التقى ساركوزي الرئيس التشادي إدريس دبّي فعليه أن يطلب من السلطات التشادية أن تكشف مكان احتجاز الرجلين وأن توجه إليهما تهمة محددة أو تفرج عنهما فورا.

وأكدت المنظمة أن فرنسا علمت منذ 11 فبراير/شباط الماضي بتوقيف السلطات التشادية المعارضين المفقودين منذ الثالث من فبراير/شباط الحالي، وأن الاستخبارات التشادية تعتقلهم في مقرها بإنجمينا.

وقالت المنظمة إنها حصلت على أدلة تثبت ذلك رغم نفي الحكومة الفرنسية أن تكون مثل هذه المعلومات في حوزتها.

وأضافت أنه "قد يتعرض المسؤولان للتعذيب وعلى الحكومة الفرنسية أن لا تتستر على تجاوزات الحكومة التشادية بغض النظر عن الاتفاقات الثنائية بينهما".

وفي باريس طلب أربعة محامين تشاديين الثلاثاء من ساركوزي الحصول من دبّي على معلومات حول مصير المعارضين المعتقلين وهما نغارليجي يورونغار، وابن عمر محمد صالح.

وقال المحامون الذين يعاونهم القاضي وليام بوردون من نقابة المحامين في باريس، في بيان إنهم سيرفعون شكوى إلى المدعي العام في إنجمينا بتهمة توقيف واعتقال معارضين بصورة غير مشروعة لكنهم لم يحددوا موعدا لذلك.

كما أعربوا عن قلقهم الكبير لمصير موكليهما اللذين فقدا منذ الهجوم الذي شنه المتمردون على إنجمينا في الثاني والثالث من فبراير/شباط الحالي، وتنفي السلطات التشادية اعتقالهما.

في غضون ذلك أعلنت الحكومة التشادية في بيان نشر الثلاثاء أن الرئيس السابق والمعارض التشادي لول محمد شوا المعتقل منذ الثالث من الشهر الحالي سيفرج عنه ويوضع رهن الإقامة الجبرية في منزله.

وقال وزير الخارجية التشادي أحمد علامي مبررا اعتقال شوا إنه "ضبط بالجرم المشهود مع مرتزقة وهو الآن بأيدي الشرطة القضائية لدواعي التحقيق".

ونفت المعارضة التشادية على الفور صحة هذه التصريحات، وقال تجمع الديمقراطية والتقدم "كل ما قيل هو من نسج الخيال ويندرج في إطار الأكاذيب السياسية الفاضحة".

المصدر : وكالات