الظواهري يرثي الليبي ويتوعد بالثأر لمقتله
آخر تحديث: 2008/2/28 الساعة 01:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/28 الساعة 01:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/22 هـ

الظواهري يرثي الليبي ويتوعد بالثأر لمقتله

أيمن الظواهري قال إن أيا من قادة القاعدة لم يمت ميتة طبيعية (الجزيرة)

توعد الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، بالرد على مقتل القيادي البارز في التنظيم أبو الليث الليبي في غارة أميركية بباكستان مطلع فبراير/شباط الجاري.
 
وقال الظواهري في تسجيل بث على شبكة الإنترنت –لم يتسن للجزيرة التأكد من صحته- إنه "لم يمت أي من قادة القاعدة ميتة طبيعية, ولم يرق أي دم للقاعدة من دون رد".
 

وأشار الظواهري إلى أن أي قيادي يموت هناك من يحل مكانه. وشدد على أن "أي وكيل يطلب المساعدة من الأميركيين- الذين وصفهم بأنهم يبحثون عن مخرج- فإنهم لن يساعدونه".


وكان آخر تسجيل بث للظواهري في منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي, وتضمن دعوة للفلسطينيين إلى رفض جميع القرارات الدولية المتعلقة بالصراع مع الاحتلال الإسرائيلي.

 
وكان تنظيم القاعدة أكد في بيان في الأول من فبراير/شباط مقتل الليبي. وتضمن البيان الصادر عن مركز الفجر الإعلامي التابع للقاعدة "تهنئة للأمة الإسلامية" بما وصفه بـ"استشهاد الشيخ الضرغام أبو الليث القاسمي الليبي مع ثلة من إخوانه على ثرى باكستان".
 
السلطات الباكستانية قالت إن أبو الليث الليبي قضى في غارة جوية أميركية (الفرنسية)
القاعدة تتوعد
وأكد البيان –الذي نشر على موقع الإخلاص- أن مقتل الليبي "لن يزيد إلا وهجا ولهبا يحرق أعداء الملة والدين"، مشيرا إلى أن الليبي أشرف على معسكرات الإعداد ووجه وأرشد وخطط "وكاد للعدو وتفنن في ذلك وقاد معارك العز والإباء".
 
ولم يعط البيان أي تفاصيل عن ظروف وملابسات مقتل الليبي، لكنه يأتي بعد إعلان مصادر أمنية باكستانية ضربة صاروخية أميركية استهدفت موقعا للقاعدة في منطقة شمال وزيرستان القبلية وأسفرت عن مقتل 13 مسلحا من تنظيم القاعدة هم سبعة من العرب وستة من آسيا الوسطى.

يشار إلى أن أبو الليث الليبي هو زعيم "الجماعة الإسلامية المقاتلة في ليبيا"، وكان يوصف في الأشرطة المصورة التي تبثها القاعدة بأنه قائد ميداني بارز في أفغانستان.
 
ويشتبه في ضلوع الليبي في تفجير انتحاري أدى إلى مقتل 23 شخصا أمام قاعدة بغرام الجوية قرب كابل في أفغانستان خلال زيارة ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي للقاعدة في فبراير/شباط 2007.
 
وفي مايو/أيار الماضي ظهر الليبي في شريط مصور على الإنترنت قال فيه إن تنظيم القاعدة مستعد للتفكير في تبادل أسرى مع دول غربية، مشيرا بالتحديد إلى أحد الإسلاميين المعتقلين في بريطانيا.
المصدر : وكالات