الشرطة الأفغانية هدف دائم لهجمات طالبان (رويترز-أرشيف) 

أعلن مصدر أفغاني مسؤول مصرع خمسة من أفراد الشرطة وطفل بالتاسعة من العمر اليوم الثلاثاء جراء انفجار قنبلة في عربة تابعة للشرطة بمدينة خوست شرق البلاد.
 
وأوضح رئيس منطقة يعقوبي لطف الله باباكر خيل أن القنبلة التي تم تفجيرها بجهاز تحكم عن بعد، استهدفت سيارة كان أفراد الشرطة يستقلونها في طريقهم إلى العمل بمنطقة تقع قرب الحدود مع باكستان.
 
وحمل باباكر خيل مسؤولية التفجير لمسلحي حركة طالبان التي لم تؤكد أو تنفي ذلك.
 
وحسب أسوشيتد برس فقد لقي نحو 925 عسكريا أفغانيا حتفهم في هجمات نسبت لحركة طالبان عام 2007.
 
اعتقال
ومن جهة أخرى أعلنت قوات التحالف عن اعتقالها بالتعاون مع الجيش الأفغاني 17 شخصا ذكرت أنهم أعضاء من طالبان يساعدون في زرع القنابل بالمنطقة.
 
وفي سياق متصل أعلن السناتور الأميركي جو بايدن بعد عودته من جولة بأفغانستان وباكستان أنه يتعين على واشنطن أن تركز على تحقيق الأمن وإعادة بناء أفغانستان "لأنه إذا فشلت أفغانستان فإن جارتها باكستان قد تحذو حذوها".
 
وقال بايدن الديمقراطي الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، إن هناك حاجة إلى زيادة القوات بأفغانستان مطالبا بتركيز أكبر على الخدمات الأساسية مثل الطرق والكهرباء إضافة إلى تمويل إنجاز مشاريع سريعة مثل حفر الآبار.
 
اجتماع
وفي نفس الإطار عقد الرئيس حامد كرزاي اجتماعا أمس مع وزرائه في جلال آباد شرق البلاد، وصفته الرئاسة بأنه أول اجتماع لرئيس أفغاني خارج العاصمة كابل منذ مائتي عام.
 
وأوضح بيان الرئاسة أن هذا الاجتماع استهدف "الاطلاع عن كثب على التقدم الذي أحرزته عملية إعادة البناء بالولايات والاهتمام بحاجات الناس".
 
وتواجه جلال آباد -وهي عاصمة ولاية ننغرهار- تمرد طالبان منذ الإطاحة بنظام الحركة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 من جانب تحالف عسكري قادته الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات