باراك أوباما تفوق على هيلاري كيلنتون بنحو 16 نقطة (الفرنسية)

قبل أسبوع من جولة جديدة من الانتخابات التمهيدية الرئاسية الأميركية في أوهاويو وتكساس, يجري المترشحان الديمقراطيان باراك أوباما وهيلاري كلينتون مناظرة حاسمة في وقت لاحق اليوم الثلاثاء, بينما تشير استطلاعات رأي إلى تفوق أوباما.

وقد كشفت استطلاع أخير للرأي أجري في جميع أنحاء الولايات المتحدة بشأن سباق الرئاسة عن تقدم السناتور الديمقراطي باراك أوباما على منافسته هيلاري كلينتون بفارق 16 نقطة مئوية.

وأظهرت نتائج الاستطلاع أن أوباما الذي لم يمض على فوزه بمقعد مجلس الشيوخ عن إيلينوي سوى ولاية واحدة، يتفوق على كلينتون بنسبة 54% مقابل 38%.

وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي أجرته صحيفة نيويورك تايمز بالاشتراك مع شبكة سي بي أس نيوز الإخبارية أن معظم الديمقراطيين يعتبرون أوباما
أفضل مرشح يمكنه إلحاق الهزيمة بالسناتور الجمهوري عن ولاية أريزونا جون ماكين.

وطبقا للاستطلاع فإن أوباما الذي حقق 11 فوزاً متتالياً بالانتخابات الديمقراطية التمهيدية، تمكن من الحصول على دعم متزايد بين كتل ناخبة
مثل الرجال والنساء البيض وذوي الدخل العالي والمتدني على السواء والليبراليين والمعتدلين وأولئك الذين لا يحملون شهادات جامعية.

المعسكر الجمهوري
جون ماكين اقترب من انتزاع ترشيح الجمهوريين (رويترز)

في الوقت نفسه انتهى الاستطلاع إلى أن ماكين الذي أصبح على بعد خطوات قريبة من انتزاع تسمية الجمهوري للانتخابات الرئاسية المقبلة، أكثر استعداداً من منافسيه الديمقراطيين لتولي منصب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

من ناحية أخرى نقلت رويترز عن مصدر مقرب من حملة أوباما أن كريس دود المتنافس السابق بالسباق الديمقراطي سيعلن في وقت لاحق الثلاثاء تأييده لأوباما.

كان دود -وهو سناتور من كونيتيكت- قد انسحب من السباق أوائل يناير/ كانون الثاني بعد أن حل سادسا بانتخابات ولاية أيوا الأولية والتي تفتتح فيها عادة الانتخابات.

المصدر : وكالات