رئيس الكتلة البرلمانية للحزب اليساري الألماني يدلي بصوته (رويترز)

فقد الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأغلبية المطلقة التي كان يتمتع بها في برلمان ولاية هامبورغ شمال البلاد في الانتخابات التي جرت هناك الأحد.

وأظهرت نتائج الانتخابات بوادر تقدم للحزب الاشتراكي الديمقراطي يمكن أن تثير التوتر بشأن الائتلاف الحاكم في برلين.

وفاز حزب ميركل بـ43% من أصوات الناخبين، لكن هذه النتيجة تظهر تراجعا عن تلك التي حققها في الانتخابات التي جرت بالولاية قبل أربعة أعوام وبلغت 47%. مما يجعل الحزب يبحث عن تحالف مع الخضر، أو مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي حصل على 34%.

تفاوت
على الرغم من ذلك عبر أعضاء بحزب اليسار بهامبورغ عن عدم رضاهم عما حققه حزبهم من نجاح في انتخابات هامبورغ. وأشار الكثير من مسؤولي الحزب وأنصاره خلال الحفل الذي أقاموه بالولاية إلى شعورهم بخيبة الأمل جراء نتيجة الانتخابات.

ورغم ذلك طالبت المرشحة الرئيسية للحزب دورا هاين زملاءها بالاحتفال بدخول حزبها برلمان الولاية وقالت إن هذا مدعاة للسعادة.

وقال عضو الحزب نورمان بيتش إن على سياسي الأحزاب الألمانية الأخرى أن يتأهبوا لقدوم حزبه، وأضاف مازحا "لن نجردهم من أملاكهم فلم نمتلك السلطة الكافية لذلك بعد".

ورأى رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي في هامبورغ ميشال نويمان أن الحزب حقق هدفه الانتخابي بعد أن فقد الحزب المسيحي الديمقراطي أغلبيته المطلقة في برلمان الولاية وبعد أن حصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي على نحو أربع نقاط إضافية مقارنة بآخر انتخابات.

واستمر حزب اليسار في تحقيق نجاحه على مستوى برلمانات الولايات بعد أن نجح في دخول برلمان ولاية هيسن، وبرلمان ولاية سكسونيا السفلى في الأسابيع الأخيرة.

المصدر : وكالات