طالبان باكستان تحذر الحكومة المقبلة من مهاجمة القبائل
آخر تحديث: 2008/2/25 الساعة 00:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/25 الساعة 00:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/19 هـ

طالبان باكستان تحذر الحكومة المقبلة من مهاجمة القبائل

أحد ضحايا كمين نصبه مسلحون للشرطة في بيشاور (الفرنسية)

حذرت جماعة طالبان باكستان الحكومة المنتظرة في البلاد من مهاجمة المناطق القبلية، في وقت دعا فيه حزب الشعب الباكستاني إلى إنهاء العمليات العسكرية ضد المسلحين في إقليم بلوشستان وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.

وقال متحدث باسم طالبان باكستان يدعى مولاي عمر إن أي عملية جديدة ضد المسلحين في المناطق القبلية ستؤدي إلى العنف.

وأضاف "نريد أن نوضح لأي أشخاص قد يشكلون الحكومة أننا لا نريد القتال.. نريد السلام، لكن إذا فرضوا الحرب علينا فلن نذيقهم إلا إياها، ولا نريد أن تكرر الأحزاب السياسية الخطأ الذي وقع فيه الرئيس برويز مشرف وسلوك الطريق الذي تمليه الولايات المتحدة".

وقال عمر إن التحذير من أي عمليات جديدة في المناطق القبلية اتفق عليه خلال اجتماع لحركة طالبان التي ينضوي تحت لوائها عدة جماعات مسلحة، وأصر على أنه لم يسمح لمسلحين أجانب باللجوء إلى المناطق القبلية، وقال إن طالبان باكستان على استعداد لمساعدة القوات الحكومية في التحقق من ذلك بنفسها.

وبالتزامن مع هذا التحذير قتل ثلاثة من أفراد قوى الأمن الباكستانية في كمين نصب لمركز مراقبة شمال غرب باكستان.

وقال الضابط في الشرطة الباكستانية إن نحو ستين مقاتلا مسلحين بقاذفات صواريخ وأسلحة أوتوماتيكية هاجموا مركز المراقبة في قرية ماتني قرب بيشاور، وأن جنديين وشرطيا قتلوا وجرح ستة آخرون، مضيفا أن أحد المهاجمين قتل أيضا خلال العملية التي استغرقت أكثر من تسعين دقيقة.

 نداء
في غضون ذلك أصدر حزب الشعب الباكستاني الذي كانت تتزعمه الراحلة بينظير بوتو ويقوده اليوم أرملها آصف علي زرداري نداء يدعو فيه إلى وقف العمليات العسكرية في منطقة القبائل.

وعقب اجتماع ضم قيادات الحزب وزعامات قبلية من إقليم بلوشستان الأحد أصدر الحزب بيانا يعتذر فيه لشعب بلوشستان عما وصفه "بالوحشية التي ارتكبتها القوات الحكومية بحقه"، وطالب بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين بمن فيهم رئيس الوزراء السابق للإقليم أخطر مينجال الذي اعتقل في حملة نفذها الجيش في سبتمبر/ أيلول 2006.

ودعا البيان إلى ضرورة تمتع الإقليم وبقية الأقاليم الثلاثة التي تتكون منها باكستان بالحد الأعلى من الحكم الذاتي.

 تحالف
وفيما يتعلق بخريطة التحالفات أعلن متحدث باسم حزب الشعب الباكستاني أن حزبه الذي تصدر الانتخابات التشريعية قد يتفاوض مع حلفاء الرئيس برويز مشرف لتشكيل ائتلاف.

وقال المتحدث باسم الحزب فرحة الله بابر إن الحزب يريد جمع كل القوى السياسية من أجل تشكيل حكومة وبحث إمكانية التعاون مع الحركة القومية المتحدة.

 شريف وزرداري يمهدان للتشكيلة الحكومية المقبلة (رويترز-أرشيف)

 والحركة تعد حليفا تقليديا لحزب الرابطة الإسلامية-جناح قائد أعظم منذ 2002 والداعم الأول لمشرف والذي حصل على 19 مقعدا في الانتخابات.

وأضاف بابر أن المشاورات تتواصل داخل الحزب وهناك آراء متعددة حول مسألة ما إذا كان يجب التعاون مع الحركة القومية المتحدة أم لا، ولم يتم اتخاذ أي قرار بعد.

يذكر أن حزب الشعب الباكستاني وحزب الرابطة الإسلامية-جناح نواز شريف، تصدرا الانتخابات التشريعية الأخيرة.

وسيختار هذان الحزبان رئيس الوزراء المقبل، ومن المقرر أن يجري هذا الأمر مطلع مارس/ آذار المقبل مع بدء الدورة البرلمانية.

المصدر : وكالات