القاذفة الخفاش الأغلى ثمنا (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة إندبندنت أون صنداي أن حادث تحطم قاذفة القنابل الأميركية من طراز "بي 2 ستيلث" فوق سماء جزيرة غوام في المحيط الهادئ أمس يعد الأفدح من حيث الكلفة في تاريخ حوادث الطيران.

وقالت في خبر نشرته اليوم إن تكلفة صنع طائرة واحدة من هذا النوع من القاذفات تتراوح بين 1.2 مليار دولار إلى 1.3 مليار دولار وقد تقارب 2 مليار دولار إذا ما أخذت نفقات التطوير في الحسبان.

ولم يعرف سبب تحطم القاذفة أمس حتى الآن، لكن الصحيفة قالت إن الطائرة التي تشبه الخفاش هوت إلى الأرض بعيد إقلاعها من غوام بقليل.

وتمكن قائداها من القفز منها بسلام حيث بقي أحدهما بالمستشفى في حالة مستقرة.

وتصاعدت سحابة من الدخان من موقع الحادث، غير أن سلاح الجو الأميركي لم يشر إلى وقوع أي إصابات على الأرض أو أضرار للمباني.

ووقع الحادث عقب إقلاع القاذفة ومعها ثلاث أخريات من نفس الطراز في رحلتهم الأخيرة من جزيرة غوام بعد أن ظلت هناك زهاء أربعة أشهر في إطار وجود دائم لقاذفات في غربي المحيط الهادئ. وأمرت القاذفات الثلاث الأخرى بالبقاء في غوام في انتظار التحري في أسباب الحادث.

وكشفت الصحيفة عن أن 16 قاذفة بي 2 شاركت في القتال في كوسوفو وأفغانستان وإيران، مشيرة إلى أن مهمة واحدة لها فوق أفغانستان عام 2001 استغرقت 44 ساعة، وذلك عندما أقلعت طائرتان من قاعدة هوايتمان الجوية في ولاية ميسوري حيث تتمركز كل قاذفات بي 2 قبل أن تهبطا في جزيرة دييغو غارسيا في المحيط الهندي بعد انتهاء المهمة.

وجرى تزويد القاذفتين بالوقود في الجو وتناوب طياروها النوم أثناء المهمة التي تعد الأطول من نوعها في تاريخ الحروب الجوية.

المصدر : إندبندنت