صرب كوسوفو يواصلون احتجاجاتهم وأوروبا تدعوهم للتهدئة
آخر تحديث: 2008/2/24 الساعة 02:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/24 الساعة 02:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/18 هـ

صرب كوسوفو يواصلون احتجاجاتهم وأوروبا تدعوهم للتهدئة

المتظاهرون رفعوا الأعلام الصربية ونددوا باستقلال الإقليم (رويترز)

تظاهر نحو ألفي صربي في مدينة ميتروفيتشا شمال كوسوفو التي يقطنها عدد كبير من الصرب وذلك للتنديد بإعلان استقلال كوسوفو قبل أسبوع.

ورفع المتظاهرون الأعلام الصربية والروسية وصور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. كما تظاهر ألف روسي في وسط موسكو تلبية لدعوة من الحزب الشيوعي احتجاجا على استقلال كوسوفو.

وفي العاصمة اليونانية أثينا تظاهر المئات من أنصار الحزب الشيوعي اليوناني رفضاً لاستقلال كوسوفو، وسار المتظاهرون باتجاه السفارة الأميركية حيث أحرقوا العلم الأميركي.

كما شهدت ستراسبورغ في فرنسا مواجهات بين نشطاء من اليمين المتطرف كانوا يحتجون على استقلال كوسوفو ومتظاهرين يساريين يؤيدون الاستقلال.

الاتحاد الأوروبي أعلن سحب موظفيه من شمال كوسوفو (رويترز)
في غضون ذلك دعا مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى كوسوفو بيتر فيث أفراد الأقلية الصربية في الإقليم إلى الهدوء وضبط النفس.

جاء ذلك في وقت أعلن فيه الاتحاد سحب موظفيه من ميتروفيتشا شمال كوسوفو بسبب ردة الفعل العنيفة للصرب الكوسوفيين.

وقال فيث للصحفيين في بريزرن (جنوب) "لقد سحبنا موظفينا مؤقتا، لكننا سنبقي مكتبا في شمال كوسوفو".

وعبر فيث عن أمله في استئناف المكتب لنشاطه سريعا في المنطقة دون أن يحدد عدد الموظفين الذين تم سحبهم.

تقوية للجهاديين
من جهة أخرى قال أناتولي سافونوف -مستشار الرئيس الروسي فلادمير بوتين لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة- إن استقلال كوسوفو سيقوي "الجهاديين الإسلاميين".

وأكد سافونوف في حديث لوكالة إنترفاكس أن من أسماهم "جهاديي الإرهاب" الذين استقروا في كوسوفو تلقوا بإعلان الاستقلال الآن إشارة مفادها أنه يمكنهم الآن الخروج إلى العلن.

وأضاف أن دولا كثيرة ترى أن "الانفصال والإرهاب حلقتان في سلسلة واحدة". واعتبر أن الخطر القائم الآن "يحرر آلة دمار هائل لا يمكن التكهن بنتائجها" رغم دروس الماضي، على حد قوله, كما هو حال اتفاق ميونيخ الذي سمح لألمانيا في 1938 بضم جزء مما كان يعرف حينها بتشيكوسلوفاكيا.

رفض استقلال للصرب
على صعيد ذي صلة رفض سفراء دول الاتحاد الأوروبي في سراييفو السبت قرارا تبناه مؤخرا برلمان "الجمهورية الصربية" الذي يطالب باستقلال الكيان الصربي داخل البوسنة إثر إعلان استقلال كوسوفو.

وقال السفراء في بيان مشترك "إن رؤساء البعثات الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي يرفضون بشدة هذا القرار".

وجددوا التأكيد على أن الكيانين اللذين يشكلان البوسنة منذ نهاية النزاع العرقي (1992-1995) وهما الجمهورية الصربية وفدرالية المسلمين والكروات "لا يملكان الحق في الانفصال".

وبحسب القرار الذي تبناه برلمان صرب البوسنة مساء الخميس فإنه "في حال اعترف عدد مهم من أعضاء الأمم المتحدة، وخصوصا دول الاتحاد الأوروبي، باستقلال كوسوفو فإن الجمعية تعتقد أن ذلك يشكل سابقة في الاعتراف بحق تقرير المصير يشمل الانفصال".

وكانت واشنطن نددت بشدة بمبادرة صرب البوسنة. وتؤيد أغلبية كبيرة بين صرب البوسنة الذين يشكلون 31% من 3.8 ملايين نسمة في البوسنة الانفصال وحتى الانضمام إلى صربيا التي يعتبرونها "وطنهم الأم".

المصدر : وكالات