أحد الاعتقالات في ضاحية فيلييه لو بل قبل أربعة أيام (الفرنسية)

وُجهت تهم أولية بإطلاق النار ورشق الشرطة بالحجارة إلى تسعة أشخاص في الأحداث التي شهدتها ضاحية فيلييه لو بل شمال باريس في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي, والتي ينحدر عدد كبير من سكانها من أصول مهاجرة.

 

وبذلك يرتفع من يخضعون للتحقيق في الأحداث إلى 19 من أصل 35 اعتقلوا منذ أربعة أيام في مداهمات شارك فيها نحو ألف شرطي.

 

وتسمح التهم الابتدائية في النظام القضائي الفرنسي للقاضي بالتحقيق بشكل أعمق في القضية قبل أن يقرر إن كانت ستحال على العدالة.

 

وقالت الشرطة إن الأحداث شهدت تخطيطا لاستهداف رجال الأمن بالرصاص, لأول مرة في أحداث من هذا النوع تشهدها فرنسا.

 

وداهمت الشرطة الضاحية مزودة بقوائم لمشتبه فيهم حصلت عليها عن طريق التحقيقات والتنصت, مستعينة بشهادات من قبلوا الإدلاء بإفاداتهم مقابل جوائز, مع التستر على هوايتهم.

 

وأسفرت الأحداث -التي خشي اتساعها كما حدث مع أحداث كليشيه سو بوا في 2005- عن سقوط 119 جريحا بين الشرطة, خمسة إصاباتهم خطيرة.

المصدر : وكالات