القوات التركية تشن هجوما واسع النطاق على المقاتلين الأكراد شمال العراق (رويترز)

أعلن الجيش التركي عن مقتل خمسة من جنوده والعشرات من عناصر مسلحي حزب العمال الكردستاني، في الاجتياح الواسع الذي تنفذه القوات التركية منذ مساء الخميس شمال العراق لملاحقة من تصفهم بالمتمردين.

وقالت رئاسة أركان الجيش التركي في بيان إن خمسة جنود قتلوا ولقي أكثر من أربعين مسلحا كرديا مصرعهم في الهجوم العسكري المتواصل، الذي يشنه الجيش التركي على مقاتلي حزب العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية.

وأضاف الجيش التركي في بيانه أن 24 "إرهابيا" أصبحوا خارج المعركة كما جرح عدد كبير منهم في المعارك التي جرت أمس الجمعة، وأن عدد المقاتلين الأكراد الذين جعلتهم المروحيات خارج المعركة في منطقة التماس يقدر بما لا يقل عن عشرين "إرهابيا".

وكانت مصادر في حزب العمال الكردستاني قد تحدث في وقت سابق عن مقتل عشرين جنديا تركيا في الاشتباكات المتواصلة بشكل متقطع بين الجانبين، لكن ذلك لم يتأكد من مصادر أخرى.

كما أبلغ مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب في وقت سابق وكالة رويترز أن جنديين تركيين قتلا وأصيب ثمانية، وأن الحزب لم يمن بأي خسائر بشرية.

وأظهرت صور وردت من شمال العراق حجم الدمار الذي وقع جراء الهجوم التركي على مناطق يعتقد أن مقاتلي حزب العمال الكردستاني يتخذونها معقلا لهم، في حين أفاد شهود عيان أن عدة قرى تعرضت للتدمير.

وقد ابتدأ هجوم الجيش التركي عندما توغلت قوة قدرتها وسائل الإعلام في أنقرة بعشرة آلاف جندي، مدعومة بمروحيات هجومية في شمال العراق.

ونفذت الطائرات الحربية التركية طلعات انطلاقا من قاعدة إنجرليك لمؤازرة الهجوم البري التركي الأوسع من نوعه منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003، وسط تأكيدات تركية بأن معبر الخابور الذي يربط بين البلدين أغلق أثناء العمليات.

أردوغان: هدف الجيش التركي في العراق هو القضاء على معسكرات الإرهابيين (الفرنسية)
هدف الاجتياح
وفي أول تعليق علني على تلك العملية قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أمس الجمعة إن الهدف من تلك الحملة المتواصلة هو القضاء على معسكرات من وصفهم بالإرهابيين.

وذكر أردوغان في خطاب متلفز أنه أبلغ الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هاتفيا بالعملية، مؤكدا أن الجيش التركي سيعود بعد إنجاز المهمة.

ومن جانبه قال الرئيس التركي عبد الله غل في بيان صدر عن مكتبه إنه أبلغ بالعملية الرئيس العراقي جلال الطالباني ودعاه إلى زيارة أنقرة قريبا، وأن القوة التركية ستعمل ما بوسعها لتجنيب المدنيين الأذى.

وقد حاولت بغداد في وقت سابق التقليل من حجم الهجوم التركي، حيث قال وزير خارجيتها هوشيار زيباري إن بضع مئات من الجنود الأتراك يشاركون فيه.

مجموعة من مسلحي حزب العمال الكردستاني داخل الأراضي العراقية
ردود فعل
وفي ردود الفعل الدولية على العملية قال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ستانزل، إن أنقرة أبلغت بغداد عند وقوع العملية وإن واشنطن حثت الأتراك على العمل بصورة مباشرة مع العراقيين بما فيهم حكومة إقليم كردستان العراق.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع بريان وايتمان إن الولايات المتحدة حثت تركيا على إنهاء سريع للعمليات الجارية في شمال العراق.

أما الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون فقد دعا إلى احترام الحدود التركية العراقية وإلى "وقف فوري للهجمات التي يشنها عناصر حزب العمال الكردستاني الذين ينطلقون من شمال العراق".

من جهته اعتبر ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن العملية العسكرية التركية داخل أراضي العراق لا تشكل ردا ملائما على مشكلة ما سماه الإرهاب الكردي.

ودعت المفوضية الأوروبية أنقرة لتجنب "أي عمل عسكري غير متكافئ" وقالت إنها تتابع عن كثب عملية التوغل البري التي ينفذها الجيش التركي شمال العراق.

المصدر : وكالات