الولايات المتحدة كانت تأمل إجازة القرار منذ أسبوعين (الفرنسية-أرشيف)

طرحت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة رسميا على بقية أعضاء مجلس الأمن نص مشروع قرار معدل يقضي بفرض المزيد من العقوبات على إيران. ومن المقرر أن تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا اليوم حول برنامج إيران النووي يتناول مدى تعاون طهران مع مفتشي الوكالة.
 
وأعربت الدول الثلاث عن أملها في أن يتم اعتماد مشروع القرار بحلول نهاية الأسبوع المقبل.
 
وقال المندوب البريطاني لدى الأمم المتحدة جون سويرز إن الدول الثلاث قررت المضي قدما في توزيع مشروع القرار قبل صدور تقرير وكالة الطاقة الذرية المتوقع اليوم، بسبب رفض طهران وقف تخصيب اليورانيوم.
 
وكانت الولايات المتحدة التي تساند مشروع القرار الذي صاغته بريطانيا وفرنسا وألمانيا تأمل إجازة القرار منذ أسبوعين، لكن عدة أعضاء في المجلس أصروا على تأجيل التصويت حتى تقدم الوكالة الذرية تقريرها.
 
أنشطة الماضي
في هذا السياق قال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جان موريس ريبير إن تقرير الوكالة التابعة للأمم المتحدة يتركز على الأنشطة النووية لإيران في الماضي، ولذلك ليس له صلة تذكر بالمناقشة الخاصة بالعقوبات، مضيفا أن التقرير "لن يجيب عن المسألة الخاصة بتجميد التخصيب".
 
وسيتناول التقرير مدى تعاون طهران مع مفتشي الوكالة في إجلاء النقاط المثيرة للشكوك في برنامجها النووي، وسيرفع أوائل الشهر المقبل إلى مجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية.
 
يذكر أن مشروع القرار الأممي سيوسع قائمة المسؤولين الإيرانيين والشركات الإيرانية التي تستهدفها العقوبات، ويجدد طلب مجلس الأمن أن توقف إيران أنشطة تخصيب اليورانيوم.
 
وبالإضافة إلى الولايات المتحدة ورعاة القرار الأوروبيين الثلاثة (بريطانيا وفرنسا وألمانيا)، فإن القرار يحظى بتأييد روسيا والصين. وتتصدر هذه الدول الست الجهود الرامية إلى إقناع طهران بإيقاف برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

المصدر : وكالات