رئيس تيمور الشرقية يستعيد وعيه بعد محاولة اغتيال
آخر تحديث: 2008/2/21 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/21 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/15 هـ

رئيس تيمور الشرقية يستعيد وعيه بعد محاولة اغتيال

خوسيه راموس هورتا أصيب بجروح خطيرة في المحاولة الانقلابية (الفرنسية-أرشيف)
استفاق رئيس تيمور الشرقية من الغيبوبة التي دخل فيها إثر إصابته بجروح في محاولة اغتيال وقعت في الحادي عشر من هذا الشهر.

وقال المتحدث باسمه في بيان إن خوسيه راموس هورتا خرج من غيبوبة اصطناعية أدخل بها إثر إصابته، مشيرا إلى أن الأطباء في مستشفى داروين بأستراليا قالوا إنه يسترد صحته "ويستعيد وعيه تدريجيا".

وأضاف لوك غوسلينغ أن الرئيس "تمكن من التحدث إلى أسرته ببضع كلمات ويرتاح حاليا".

وأسفر هجوم 11 فبراير/شباط عن إصابة الرئيس هورتا بجروح خطيرة، فيما نجا رئيس الحكومة شانانا غوسماو.

وإثر محاولة الاغتيال، وضعت البلاد في حالة طوارئ وقامت القوات الإندونيسية والأسترالية باستجواب أكثر من ثلاثين شخصا متهمين بالتورط في الهجوم.

وتشارك القوات الأسترالية والدولية الموجودة في البلاد مع قوات تيمور الشرقية في عمليات البحث عن 17 شخصا يشتبه في تورطهم في المحاولة الانقلابية.

وتقول السلطات إن الأشخاص المطلوبين هم أنفسهم الذين قادوا العنف الذي شهدته البلاد عام 2006، وأسفر عن مقتل 37 شخصا وتشريد نحو 150 ألفا آخرين.

ووقعت تلك الأحداث إثر احتجاجات نحو ستمائة جندي اشتكوا من تعرضهم للتمييز في المعاملة لأنهم من الجزء الغربي للبلاد. وقاد تلك الاحتجاجات الضابط ألفريدو رينادو الذي لقي مصرعه في تبادل لإطلاق النار عقب محاولة اغتيال رئيس البلاد.

المصدر : وكالات