استحدث قادة الحزب الديمقراطي منذ سنة 1982 منصبا أطلقوا عليه “المندوبون الكبار” لزعماء الحزب، يهدف إلى منح من يلعبون دورا قياديا في الحزب رأيا وكلمة في العملية الانتخابية قبل وصولها نهايتها.

ويسمح القانون المنظم لعمل المندوبين الكبار بتصويتهم حتى لأولئك المرشحين الذين خرجوا من المنافسة على الرئاسة. كما أن أسلوب المندوبين الكبار خاص بالحزب الديمقراطي ولا يلجأ إليه الجمهوريون.

شريحة المندوبين الكبار
تضم طبقة المندوبين الكبار جميع أعضاء الكونغرس الديمقراطيين من النواب والشيوخ وقادة مجلس الشيوخ السابقين، كرؤساء اللجان ورؤساء الفريق الديمقراطي داخل المجلس، وجميع رؤساء مجلس النواب الأميركي الديمقراطيين السابقين، وحكام الولايات المنتمين للحزب، وكذلك أصحاب المناصب الرفيعة من الديمقراطيين، واللجنة الوطنية للحزب وزعماء الحزب في الولايات.

وتختلف التقديرات المتعلقة بعدد المندوبين الكبار حيث تتراوح بين 700 و800وتصعب معرفة عددهم بدقة لكونه يتغير باستمرار.

وقد أحدث الديمقراطيون هذه الآلية المؤهلة للانتخابات الرئاسية النهائية لضمان اتخاذ قرار الترشيح بشكل أكثر نجاحا. ويتعرض هذا الأسلوب لانتقادات عديدة باعتبار أن المندوبين الكبار قد يصوتون ضد الاتجاه الذي صوتت فيه الفئات الأدنى الأكثر عددا.  

المصدر : الجزيرة