كوفور مستقبلا بوش في مطار أكرا (الأوروبية)
 
أبلغت غانا الرئيس الأميركي جورج بوش أنها لا تريد استضافة مقر القيادة الأميركية الخاصة بأفريقيا. وقال وزير خارجيتها أكواسي أوسي أدجي "سيادتنا شيء عزيز علينا".
 
وليبيريا إحدى دول أفريقية قليلة أبدت حتى الآن استعدادا لاستقبال مقر القيادة, وهو عرض يدرسه البيت الأبيض.
 
وجعل الرفض الأفريقي مسؤولين أميركيين يقولون إن هذه القيادة لا تعني مزيدا من الانتشار بالقارة, ويتحدثون بدلا عنها عن بنية عسكرية مرنة بنقاط ارتباط في أفريقيا لتنسيق مشاريع مكافحة ما يسمى الإرهاب والتدريب العسكري والمساعدات.
 
ترحاب رسمي
واستقبل رئيس غانا جون كوفور بوش في أكرا في رابع محطة أفريقية لقي فيها الضيف الأميركي ترحابا رسميا كبيرا.
 
ولاحظ وزير الخارجية الغاني أوسي أدجي أن بلاده استفادت من السياسة الخارجية الأميركية في ولايتي بوش أكبر من أي وقت مضى, وقال إن بوش سيغادر الرئاسة وقد ترك "إرثا كبيرا" لغانا.
 
وتعتبر الولايات المتحدة غانا نموذجا للاستقرار والديمقراطية في أفريقيا, وكانت إحدى أكبر دول القارة استفادة من مساعدات أميركية رصد لها 547 مليون دولار, لتمويل برنامج لمحاربة الفقر يمتد على خمس سنوات, يطبق في دول أفريقية أخرى ويشمل محاربة الإيدز والملاريا، وجعل بوش محل ترحاب رغم خلافات السياسة الخارجية حول ملفات كالعراق وأفغانستان.
 
وبدأ بوش جولته الأفريقية -التي تختتم بليبيريا- من بنين ثم تنزانيا فرواندا التي زار بها نصبا لضحايا حرب إبادة ذهب ضحيتها في 1994 ثمانمائة ألف شخص.

المصدر : وكالات