استنفار أمني لتأمين زيارة بوش لروندا (رويترز)

وصل الرئيس الأميركي جورج بوش صباح الثلاثاء إلى كيغالي عاصمة رواندا، المحطة الثالثة في جولته الأفريقية التي تستغرق ستة أيام يزور خلالها خمس دول أفريقية.

وزار بوش نصبا تذكاريا لضحايا جرائم الإبادة الجماعية في الصراع بين قبيلتي التوتسي والهوتو التي شهدتها البلاد عام 1994 وقتل فيها نحو 800 ألف شخص.

وقال بوش أثناء زيارته للنصب "إنه لا يمكن تحمل الشيطان في العالم ويتعين علينا ألا نسمح بتكرار مثل هذه الأعمال"، ووضع بوش وزوجته أكاليل الزهور على المكان، وشاهدا معرضا لصور الأطفال عن المذبحة.

وقال رئيس إحدى الجمعيات المعنية بإغاثة الضحايا ويدعى ثيودور سامبيورودالي "لا يوجد شيء نقوله لبوش، لأننا لم نخطط يوما للقائه، وأنا على يقين بأنه يعلم بالمذابح الجماعية".

وأثناء توجهه إلى النصب مر موكب بوش بسكان يجلسون أمام منازلهم وتلال حمراء موحلة، في حين اصطف البعض على الطرقات لمشاهدة الضيف الأميركي، لكن أعدادهم كانت أقل مما كان عليه الحال في تنزانيا.

واتخذت رواندا إجراءات أمنية مشددة وأغلق المطار أمام الرحلات العادية بينما حلقت الطائرات المروحية العسكرية الرواندية في الجو.

ورواندا هي المحطة الثالثة في جولة بوش الأفريقية التي تستمر ستة أيام وتركز على محاربة الفقر وأمراض الإيدز والملاريا في منطقة جنوب الصحراء بأفريقيا.

وبدأ بوش جولته الأفريقية الثانية في رئاسته ببنين ثم توجه إلى تنزانيا. ومن المقرر أن يسافر في وقت لاحق الثلاثاء إلى غانا قبل أن ينهي جولته بعد غد الخميس في ليبيريا.

المصدر : وكالات