الوضع في تشاد وكينيا طغى على أعمال قمة أديس أبابا (الفرنسية)

دان زعماء الاتحاد الأفريقي في بيان أصدروه في ختام قمتهم بأديس أبابا بشدّة هجوم المتمردين في تشاد على حكومة الرئيس إدريس ديبي، كما طالبوا بوقف الهجوم وحقن الدماء فوراً، وكلفوا الزعيم الليبي معمر القذافي والرئيس الكونغولي دينس ساسو نغيسو السعي لإيجاد حلّ تفاوضي للأزمة الحالية.

وأكد الرئيس التنزاني جاكايا مريشو كيكويتي الذي اختير رئيسا جديدا للاتحاد أن الزعماء الأفارقة لن يعترفوا بشرعية حكم المتمردين التشاديين إذا استولوا على السلطة.

وقال موفد الجزيرة إلى القمة خالد الديب إن من بين الحلول التي سيعرضها الوسطاء دعوة الأطراف المعنية في تشاد إلى تطبيق اتفاق سرت بالجماهيرية الليبية في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، الذي يقضي بإدماج الحركات المسلحة والتعجيل بإجراء انتخابات.

قلق لكينيا
وبشأن الوضع في كينيا عبر البيان الختامي للقمة عن قلقه العميق للوضع في هذا البلد والعواقب المحتملة له على الاستقرار الإقليمي.

كما رحب البيان بالرئيس الكيني مواي كيباكي في صفوف القادة الأفارقة المشاركين في القمة رغم الأزمة السياسية التي تعصف ببلاده منذ الانتخابات الرئاسية التي جرت هناك أواخر العام الماضي.

وكانت المعارضة في كينيا قد حذرت قبل ذلك من أن وجود كيباكي في أديس أبابا يعني دعم نتائج الانتخابات التي تصفها بأنها مزورة.

وقد أفاد موفد الجزيرة في وقت سابق أن القادة الأفارقة اتفقوا على إرسال وفد إلى نيروبي لتسليم مقترح الاتحاد الأفريقي لحل الأزمة التي تفجرت بعد إعلان فوز الرئيس مواي كيباكي ورفض المعارضة لذلك.

ويقضي المقترح بتولي مرشح المعارضة رايلا أودينغا منصب نائب الرئيس ورئيس الوزراء وإجراء انتخابات مبكرة قبل نهاية العام.

وبشأن دارفور قال مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني إن اجتماعين منفصلين عقدا بين الرئيس عمر البشير ورئيس المفوضية الأفريقية ألفا عمر كوناري والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على هامش القمة.

وأوضح أنه تم الاتفاق على توقيع اتفاقية بشأن القوات المختلطة التي بدأت الانتشار في دارفور.

 جان بينغ اختير رئيسا للمفوضية الأفريقية خلفا لألفا عمر كوناري (رويترز)
مفوض جديد

على صعيد آخر انتخبت القمة الجمعة وزير خارجية الغابون جان بينغ رئيسا للمفوضية الأفريقية خلفا لألفا عمر كوناري.

وجاء فوز بينغ بهذا المنصب في جلسة مغلقة لرؤساء الدول والحكومات الأفريقية بأغلبية ثلثي أصوات الدول التي لها حق التصويت.

وفاز بينغ وهو أيضا نائب رئيس وزراء الغابون على مرشحين من بروندي وسيراليون وزامبيا في السباق على رئاسة مفوضية الاتحاد الذي يضم 53 دولة، وقاد كوناري وهو رئيس سابق لمالي المفوضية منذ عام 2003.

المصدر :