تعثر محاولات استصدار قرار عقوبات إضافية على إيران
آخر تحديث: 2008/2/2 الساعة 04:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/2 الساعة 04:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/26 هـ

تعثر محاولات استصدار قرار عقوبات إضافية على إيران

عدد من الدول الأعضاء طلب انتظار رد إيران على تساؤلات وكالة الطاقة (الفرنسية-أرشيف)

تعثرت مساعي استصدار قرار جديد من مجلس الأمن بفرض عقوبات إضافية على إيران بسبب برنامجها النووي, وذلك إثر خلافات بين الدول دائمة العضوية وباقي الدول الأعضاء.

وقال السفير الفرنسي لدى واشنطن بيير فيمونت إن العديد من الأعضاء غير الدائمين بمجلس الأمن طلبوا مزيدا من الوقت والانتظار حتى تجيب إيران على تساؤلات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامجها النووي.

وأشار فيمونت إلى أن الأمر سيستغرق وقتا أطول للاتفاق على قرار العقوبات الذي اقترحته الدول الخمس الدائمة العضوية وألمانيا بعد اجتماع لوزراء خارجية هذه الدول في برلين الشهر الماضي.

وأعلن السفير الفرنسي أمام معهد الشرق الأوسط بواشنطن أن الأمر لم يعد يتعلق بإقناع روسيا والصين بالعقوبات الجديدة, وإنما بدول أخرى لم يسمها من الدول غير الدائمة العضوية. وأضاف "هناك الكثير من العمل ينبغي إنجازه".

كما اعتبر فيمونت أن على المجتمع الدولي أن يظهر حزما في مواجهة إيران لوقف تخصيب اليورانيوم, محذرا من أن برنامج طهران النووي سيصل إلى مداه النهائي في ثلاث أو أربع سنوات.

وفيما يتعلق بإمكانية تحرك الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات أحادية من جانبه على إيران, قال فيمونت إن غالبية الدول الأعضاء بالاتحاد تفضل الانتظار لما سوف تسفر عنه محاولات استصدار قرار من مجلس الأمن.

يشار في هذا الصدد إلى أن إيران وعدت بالرد على تساؤلات وكالة الطاقة التي طلبها المدير العام للوكالة محمد البرادعي بحلول منتصف فبراير/شباط الحالي, إلا أن تقارير تحدثت عن طلب إيراني بتمديد المهلة حتى نهاية الشهر أو أوائل مارس/آذار المقبل.

يذكر أيضا أن مسودة القرار المطروحة حاليا تتضمن نسخة مخففة عن ما كانت واشنطن تريده بسبب اعتراض الصين وروسيا.

ويدعو القرار الجديد إلى تمديد تجميد الأصول وحظر السفر على مسؤولين إيرانيين معينين. كما لم يصل مشروع القرار إلى حد الإجراءات الصارمة التي كانت واشنطن تريد فرضها على المصارف الإيرانية.
المصدر : وكالات