المتمردون دخلوا أطراف العاصمة بعد معارك مع القوات الحكومية (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة التشادية أن تبادلا لإطلاق النار وقصفا مدفعيا يسمع حاليا داخل نجامينا.

وأوضح المراسل أن القصف يسمع في أنحاء عديدة من العاصمة ويتركز بصورة كبيرة في الجهة الشرقية التي شهدت معارك بين الجانبين أمس.

وأكد أن الجيش التشادي يحكم سيطرته على القصر الجمهوري ووزارة الدفاع ومبنى الإذاعة الرسمية، مضيفا أن هناك قلقا وتوترا بين المواطنين في العاصمة التي بدت خالية من المارة.

وكان مصدر عسكري قد صرح قبل ذلك لوكالة الصحافة الفرنسية بأن المعارك اندلعت على مسافة عشرين كلم شمال نجامينا.

وأكد أبكر توليمي أحد القادة المتمردين أن المعارك تدور عند مدخل المدينة الشمالي، مضيفا أن الرئيس التشادي إدريس "ديبي وقواته يتفككون. وسيسقط اليوم بالتأكيد".

وكان وزير الخارجية التشادي قد قال إن كل الاحتمالات واردة بما فيها سقوط العاصمة في أيدي المتمردين.

من جهتها طلبت فرنسا من رعاياها في نجامينا التجمع في نقاط محددة استعدادا  لإجلاء محتمل.

ملاحقة المتمردين
وقد أبلغت تشاد أمس الجمعة مجلس الأمن الدولي نيتها استخدام "حق الدفاع عن النفس" في مواجهة ما وصفته بـ"العدوان المنظم" من قبل الخرطوم, بما في ذلك ملاحقة "المعتدين" داخل الأراضي السودانية.
 
وقالت البعثة التشادية لدى الأمم المتحدة في رسالتها لمجلس الأمن إن الحكومة "لا تُعلِم مجلس الأمن فحسب بالوضع الخطير الذي امتد إلى وسط البلاد, بل تطلب منه التحرك, لأن ما يجري خرق فاضح من هذه الدولة المجاورة (السودان) لتعهداتها, مما يهدد السلام والأمن في المنطقة".
 
بدورها أدانت الأمم المتحدة "اللجوء إلى الوسائل العسكرية للاستيلاء على السلطة". وأعرب الأمين العام بان كي مون في بيان عن "قلقه للغاية" من تجدد المعارك بتشاد. كما شجب "أي عمل قد يجر المزيد من التدهور على الوضع الإنساني الخطير أصلا في البلاد".
 
كما دعا البيان جميع الأطراف التشادية إلى احترام التعهدات في اتفاقيات السلام المختلفة الموقعة، واللجوء إلى الحور للتوصل إلى حل تفاوضي وسلمي للأزمة الراهنة.

يُذكر أن معارك ضارية جرت بين الجيش وحركات التمرد الرئيسية شرقي تشاد بين 26 نوفمبر/تشرين الثاني والرابع من ديسمبر/كانون الأول الماضي مما أدى إلى تعطل اتفاق السلام الموقع بين الجانبين في سرت بليبيا يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي 13 أبريل/نيسان 2006 تمكنت مجموعة من المتمردين من الوصول إلى أبواب نجامينا، إلا أن الجيش تمكن من صدهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات