المعارضة الباكستانية تؤكد تقدمها وحزب مشرف يعترف
آخر تحديث: 2008/2/19 الساعة 07:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/19 الساعة 07:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/13 هـ

المعارضة الباكستانية تؤكد تقدمها وحزب مشرف يعترف

أنصار نواز شريف احتفلوا مبكرا بنصر لم يتأكد بعد رسميا ولم يكتمل فرز كل صناديقه (الأوروبية)


أكدت المعارضة الباكسنية أنها تتقدم في انتخابات البرلمان الوطني والبرلمانات الإقليمية الأربعة التي جرت أمس على حساب أنصار الرئيس برويز مشرف وهو ما أكده هؤلاء.

ففي مدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب نزل آلاف من أنصار رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف إلى الشوارع احتفالا بما قالوا إنه فوز كبير يحقّقه حزب الرابطة الإسلامية -جناح نواز شريف المعارض.
 
ونقل مراسل الجزيرة عن مسؤولين في الحزب قولهم إن النتائج تشير إلى تقدّم الحزب في لاهور وروالبندي كبريات مدن الإقليم الذي يحظى بأكبر حصة من عدد المقاعد في البرلمان.
 
وفي مدينة كراتشي جنوب باكستان, التي تٌعتبر من أهم معاقل حزب الشعب المعارض الذي كانت تتزعمه الراحلة بينظير بوتو , نزل آلاف الأشخاص كذلك من أنصار الحزب إلى الشوارع للاحتفال في انتظار النتائج الرسمية لفرز الأصوات في الانتخابات, كما نزل إلى شوارع  كراتشي محتفلون من أنصار أحزاب أخرى شاركت في الانتخابات مثل حزب عوامي البشتوني.
 
آصف زرداري توقع الفوز لحزب الشعب (رويترز)
اعتراف رسمي
وقد اعترف متحدث باسم حزب الرابطة الإسلامية-جناح قائد أعظم الموالي للرئيس الباكستاني- بأن المعارضة أحرزت تقدما كبيرا في الانتخابات, طبقا لنتائج جزئية.
 
وأشارت نتائج أولية إلى أن زعيم الحزب تشودري شجاعت حسين قد خسر مقعده لصالح منافسه من حزب الشعب المعارض في إقليم البنجاب بفارق نحو 13 ألف صوت، ببلدته ومسقط رأسه أمام مرشح المعارضة وذلك بعد فرز نحو 98% من الاصوات.

وبهذا تظهر النتائج الجزئية للانتخابات أن مرشحي الأحزاب الموالية للرئيس يواجهون صعوبات في مواجهة مرشحي الحزب الذي تزعمته بوتو.

وما تزال عمليات فرز أصوات المقترعين مستمرّة في كل باكستان ولم تصدر بعد أي نتيجة رسمية. 

وكانت استطلاعات الرأي قد رجحت فوز حزب الشعب الباكستاني الذي يتزعمه آصف زرداري زوج بوتو، يليه حزب الرابطة الإسلامية بزعامة رئيس الوزراء السابق نواز شريف. كما توقعت الاستطلاعات أن يأتي حزب الرابطة الإسلامية الموالي لمشرف في المرتبة الثالثة.

وكان زرداري قد توقع فوز حزب الشعب الباكستاني، وقال لدى إدلائه بصوته في مدينة نوابشاه الجنوبية "إن النصر هو قدرنا، وسنغير النظام".
 
وقد جرت عملية التصويت وسط حضور أمني مكثف، حيث انتشر أكثر من ثمانين ألف جندي من الجيش لدعم قوات الشرطة في مراقبة الانتخابات.

المعارضة تحتفل بتقدم أكدته مصادر الحكومة (الأوروبية)
تعهدات مشرف

من جهته وعقب الإدلاء بصوته في مدينة راولبندي دعا مشرف إلى المصالحة، وطلب من كافة الأطراف قبول نتيجة الانتخابات. كما تعهد بالعمل بانسجام تام مع الطرف الذي سيفوز في الانتخابات البرلمانية.

وشدد مشرف في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي على أن سياسة المواجهة تضر بباكستان, مشيرا إلى ضرورة تبني سياسات تصالحية. كما قال "يجب على الفائزين أن يظهروا قدرا من التواضع، وعلى الخاسرين أن يتصرفوا بكرامة".

وقد دفعت المخاوف من أعمال العنف العديد من الباكستانيين إلى عدم الخروج للتصويت رغم الانتشار الأمني الكثيف في الشوارع, بينما اعتبرت أحزاب المعارضة أن ضعف المشاركة سيسهل عملية التزوير.
المصدر : وكالات