استئناف محادثات تقاسم السلطة في كينيا
آخر تحديث: 2008/2/20 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/20 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/14 هـ

استئناف محادثات تقاسم السلطة في كينيا

كوفي أنان (يمين) متفائل بإبرام اتفاق لتسوية الأزمة الكينية (رويترر- أرشيف)

استأنف طرفا الأزمة الكينية في نيروبي اليوم المحادثات لتسوية خلافاتهما بوساطة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان، وذلك بعد أربعة أيام من الإعلان عن حصول اختراق نحو التوصل إلى اتفاق.

 وعقد فريقا التفاوض عن الرئيس مواي كيباكي وزعيم الحركة البرتقالية الديمقراطية المعارضة رايلا أودينغا جلسات مغلقة في فندق بالعاصمة الكينية بحضور أنان. وتركز المباحثات بين الجانبين على آلية تقاسم السلطة.

ولدى تعليق المباحثات الجمعة الماضي أشار أنان -وسيط الاتحاد الأفريقي في الأزمة- إلى أن التوصل إلى اتفاق حل شامل "بات قريبا جدا" لكنه لا زال يحتاج إلى الاتفاق على تركيبة الحكومة الجديدة.

وذكر مسؤولون حكوميون أول أمس أن الاتفاق الوحيد المتاح لتقاسم السلطة مع المعارضة هو السماح لوزراء منها بشغل النصف الشاغر من أعضاء الحكومة الحالية، وهو الاقتراح الذي يرجح ألا يرضي المعارضة.

وسعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس لدى زيارتها كينيا أمس لإقناع الطرفين بضرورة "تقاسم حقيقي للسلطة" بشكل عاجل وإقامة "تحالف كبير" حكومي لإخراج كينيا من أزمة ما بعد الانتخابات التي جرت في 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

يشار إلى أن الرئيس جورج بوش الذي يواصل جولته الأفريقية قرر إيفاد رايس إلى نيروبي، وهي أرفع مسؤول أميركي يصل إلى كينيا منذ انفجار الخلاف بشأن نتائج الانتخابات وانتشار أعمال العنف، ما أدى إلى مقتل نحو 1000 شخص وتشريد 300 ألف في أعمال عنف عرقية.

وقال بوش في مستهل جولته إنه يدعم تقاسما للسلطة بين كيباكي وأودينغا ويدعم وساطة أنان, في حين أشارت الناطقة باسم البيت الأبيض دانا بيرنو إلى أن بلادها ستحث الزعيمين على التسوية لكنها لن تطرح أي حوافز أميركية.

المصدر : وكالات