المندوبون الكبار يثيرون جدلا بين مرشحي الحزب الديمقراطي
آخر تحديث: 2008/2/19 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/19 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/13 هـ

المندوبون الكبار يثيرون جدلا بين مرشحي الحزب الديمقراطي

المنافسة احتدمت بين هيلاري كلينتون وباراك أوباما (الفرنسية-أرشيف)

بلغت حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية الأحد أوجها مع تواجه فريقي المرشحين الديمقراطيين باراك أوباما وهيلاري كلينتون بشأن دور المندوبين الكبار في اختيار مرشح الحزب في السباق للبيت الأبيض.
 
وفي هذا الخصوص قالت هيلاري ومستشاروها إن "المندوبين الكبار" غير ملزمين باحترام نتائج التصويت في ولاياتهم. وأكدت السبت أنه "يفترض أن يمارس المندوبون الكبار حكما مستقلا".
 
وكانت سيدة أميركا الأولى سابقا حصلت أكثر من منافسها –الذي منيت أمامه بالهزيمة ثماني مرات متتالية- على وعود بدعمها من قبل عدد من كبار المندوبين كما نقلت عنها صحيفة واشنطن بوست.
 
ورد حاكم ويسكونسن جيم دويل الذي يدعم أوباما "أعتقد أن ذلك سيكون كارثة كبيرة على الحزب الديمقراطي أن يذهب المندوبون الكبار في اتجاه معاكس" لنتائج الانتخابات التمهيدية ومجالس الناخبين (كوكوس).
 
ويمثل "المندوبون الكبار" المشاركون الفخريون في المؤتمر الديمقراطي الذي سينعقد في أغسطس/آب لاختيار مرشحه إلى الانتخابات في نوفمبر/تشرين الثاني، نحو 40% من الأصوات اللازمة للحصول على الترشيح الحزبي.
 
وبإمكانهم التصويت للمرشح الذي يحلو لهم كما باستطاعتهم أن يلعبوا دورا حاسما إن لم يحصل أي من المرشحين على العدد اللازم من المندوبين والمحدد بـ2025 بالنسبة للحزب الديمقراطي.
 
رأي أوباما
"
أوباما يسعى بجدية إلى تحقيق الفوز الثلاثاء في الانتخابات التمهيدية في ويسكونسن (شمال) وهاواي حيث يبلغ عدد المندوبين 74 وعشرين على التوالي
"
من جانبه أكد أوباما الذي يتقدم على منافسته من حيث عدد المندوبين -1302 مقابل 1235- مع حساب "المندوبين الكبار"، بحسب الموقع الإلكتروني المتخصص ريال كليار بوليتيكس، على وجوب أن يختار "المندوبون الكبار" المرشح الذي يفوز في الاقتراع الشعبي.
 
وأوباما يسعى بجدية إلى تحقيق الفوز الثلاثاء في الانتخابات التمهيدية في ويسكونسن (شمال) وهاواي حيث يبلغ عدد المندوبين 74 وعشرين على التوالي.
 
يذكر أن جدلا آخر يهز الحزب الديمقراطي يتعلق ببطلان نتائج الانتخابات التمهيدية في ميشيغان (شمال) وفلوريدا (جنوب شرق) التي فازت بها هيلاري كلينتون. فهاتان الولايتان حرمتا من المندوبين لانتهاكهما قواعد الحزب الديمقراطي من خلال تقديم موعد الانتخابات الأولية فيهما.
 
وفي الجانب الجمهوري يعتزم المرشح المرجح جون ماكين تحقيق الفوز في ويسكونسن ليقترب من عتبة الـ1191 مندوبا، وهو العدد اللازم لضمان الفوز بترشيح هذا الحزب في مؤتمره المرتقب عقده في منيابوليس في سبتمبر/أيلول المقبل.
 
ويضمن ماكين حتى الآن تأييد 825 مندوبا، مقابل 240 لمنافسه القس المعمداني السابق مايك هاكابي الذي رفض الانسحاب من السباق، لكن يتوقع أن يحظى بدفع جديد مع الدعم المنتظر من الرئيس السابق جورج بوش والد الرئيس الحالي.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية